كوريا الشمالية: اجتماع أمني في كوريا الجنوبية لبحث تداعيات إعدام عم الزعيم الكوري الشمالي

Image caption بارك جيون هاي "بالنظر إلى التطور الأخير في الشمال، فإنه من غير الواضح إلى أي اتجاه سيتطور الوضع السياسي بها".

عقدت رئيسة كوريا الجنوبية بارك جيون هاي اجتماعا مع كبار المسؤولين الأمنيين في البلاد عقب إعدام زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون الذي أثار حالة من الصدمة.

وحذرت بارك قبيل الاجتماع من أن كوريا الشمالية قد تقبل على "استفزازات طائشة"، ودعت إلى تشديد اليقظة عبر الحدود بين الجارتين.

وأوضحت أن إعدام تشانغ سونغ- ثيك الرجل صاحب النفوذ في كوريا الشمالية الأسبوع الماضي تسبب في وضع "خطير ولا يمكن التنبؤ به" في المنطقة.

وأعدم تشانغ عقب مزاعم بتدبيره انقلابا في كوريا الشمالية.

وأثارت هذه الخطوة إلى جانب استدعاء فريق من رجال الأعمال الكوريين الشماليين من الصين، مخاوف من حدوث تطهير لرفاق تشانغ في إطار حملة يقودها كيم جونغ-اون لتعزيز قبضته على السلطة.

من جهة أخرى، أعرب وزير الخارجية الصيني وانغ يي عن اعتقاده بأن "تغيرا مهما" يحدث داخل كوريا الشمالية.

وقال إن الصين، التي دعت عبر وسائل إعلامها الرسمية كيم جونغ-اون إلى زيارة بكين، "تتابع الموقف عن كثب".

الأوضاع على طبيعتها

وقالت رئيسة كوريا الجنوبية بارك في وقت مبكر من الاثنين إنه "بالنظر إلى التطور الأخير في الشمال، فإنه من غير الواضح إلى أي اتجاه سيتطور الوضع السياسي بها".

وأضافت "لا يمكننا أيضا استبعاد إمكانية وقوع أحداث غير متوقعة مثل القيام باستفزازات طائشة" من جانب بيونغيانغ.

وعقدت الرئيسة بعد ذلك اجتماعا مع المسؤولين في الشؤون الخارجية والأمنية خصص لمناقشة الأحداث في الشمال.

وتقول مراسلة بي بي سي لوسي ويليامسون في سول إن كوريا الشمالية من جهة أخرى سعت إلى تقديم صورة وكأن الأوضاع تسير على طبيعتها في البلاد.

وقال مسؤول حكومي في بيونغيانغ الأحد إن الخطط الاقتصادية للبلاد ستسير كالمعتاد.

وفي الوقت نفسه واصل كيم ظهوره المعتاد، حيث زار معهد للتصميمات العسكرية وموقع بناء منشأة عسكرية.

"إشارة مشؤومة"

وأعدم تشانغ الخميس بعد توجيه العديد من التهم له من بينها الإضرار باقتصاد البلاد ومحاولة تأسيس قاعدة للسلطة.

وكان ينظر إلى تشانغ باعتباره شخصية صاحبة نفوذ قوي من وراء الستار والناصح الأمين لكيم جونغ-اون.

وأضافت مراسلة بي بي سي بأن إعدام تشانغ أثار مخاوف من إقدام بيونغيانغ على تحرك عسكري كوسيلة لتعزيز الوحدة في بلاده.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأحد إعدام تشانغ بأنه "إشارة مشؤومة" على عدم الاستقرار داخل كوريا الشمالية.

وفي معرض حديثه عن كيم جونغ-اون، قال كيري "إن هذا يوضح لنا الكثير، في المقام الأول، إلى أي مدى هو قاس ومتهور، ويوضح لنا أيضا الكثير مدى قلق (كيم)".

وأضاف "المعلومات التي لدينا تبين لنا أنه (شخص) عفوي وغريب الأطوار، ولا يزال يخشى على موقعه في هيكل السلطة، ويناور من أجل القضاء على أي خصم أو منافس محتمل، ويقوم بذلك بقسوة وبشكل واضح".

المزيد حول هذه القصة