إصابة اثنين في تحطم مروحية عسكرية أمريكية في اليابان

Image caption يأتي الحادث في وقت حساس حيث ينتاب اليابانيون شعور بالحذر إزاء خطة نقل القاعدة الأمريكية في جزيرة أوكيناوا.

تحطمت مروحية تابعة لسلاح البحرية الأمريكية بالقرب من طوكيو الاثنين خلال محاولة هبوط طارئ فاشلة، ما أسفر عن إصابة اثنين من أربعة أشخاص كانوا على متنها، حسبما أفاد مسؤولو إنقاذ.

وأظهرت لقطات تلفزيونية المروحية الرمادية مستلقية على جانبها على مساحة من الأرض بدا أنها خالية وامتزجت مراوحها مع بعضها البعض، وتحطمت مؤخرة ذيلها تماما.

وجاء هذا الحادث في وقت حساس حيث ينتاب اليابانيون شعورا بالحذر إزاء الخطة القائمة منذ فترة طويلة والمتوقفة حاليا لنقل قاعدة أمريكية في جزيرة أوكيناوا الجنوبية.

ويتمركز نحو نصف عدد القوات الأمريكية في اليابان البالغ قوامها 47 ألف جندي في هذه السلسلة من الجزر التي تتمتع بموقع استراتيجي وتقع على مسافة من تايوان أقرب منها إلى طوكيو.

وأثارت الحوادث والجريمة والضوضاء المرتبطة بهذه القواعد حالة من الاستياء على المستوى المحلي، لكن الشعب الياباني بشكل عام يرحب بالمظلة الدفاعية الأمريكية.

لا تعليق

ووقع حادث تحطم الطائرة بعد ظهر الاثنين في مدينة مينورا الواقعة على بعد نحو 60 كيلومترا جنوبي طوكيو، حسبما أفاد متحدث باسم إدارة الإطفاء المحلية.

وكان أحد أفراد الطاقم أبلغ السلطات المحلية بأن المروحية تعاني من مشكلة في جهاز نقل الحركة، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "ان اتش كيه".

ولم يتسبب الحادث في اندلاع حريق، وانتهت عملية الإنقاذ سريعا ونقل المصابان إلى مستشفى محلي في منطقة يوكوسوكا المجاورة التي تضم قاعدة رئيسية للبحرية الأمريكية.

وقالت البحرية الأمريكية في اليابان إنه لا يمكنها التعليق على هذه الحادثة على الفور.

وكان حادث ارتطام مروحية في عام 2004 بمبنى جامعي في أوكيناوا أثار حالة استياء واسعة وعزز من الشعور المناهض لوجود القاعدة الأمريكية.

وكان هذا الحادث عاملا رئيسيا في القرار الذي اتخذ عام 2006 لنقل القاعدة الجوية الواقعة في منطقة عمرانية مزدحمة في أوكيناوا إلى منطقة شاطئية هادئة على البحر.

لكن هذه الخطوة توقفت بسبب الاعتراضات من جانب سكان المنطقة الجديدة المضيفة للقاعدة.

المزيد حول هذه القصة