ألمانيا: أنجيلا ميركل رئيسة للوزراء لفترة ثالثة

Image caption مفاوضات تشكيل الحكومة كانت الأطول في تاريخ ألمانيا

صوت البرلمان الألماني لصالح تولي أنجيلا ميركل رئاسة الوزراء لفترة ثالثة ضمن ائتلاف واسع.

ويضم الائتلاف كتلة وسط اليمين الذين تنتمي إليه ميركل والحزب الاجتماعي الديمقراطي، ليمثل أغلبية واسعة تملك من 504 إلى 631 مقعدا في مجلس النواب.

وحضر جلسة البرلمان 621 نائبا، وصوت 150 منهم ضد ميركل، من بينهم حزب اليسار وحزب الخضر اللذين يملكان 127 مقعدا، وعليه فإن 23 نائبا على الأقل من الائتلاف صوتوا ضد تولي ميركل رئاسة الوزراء.

وحازت ميركل على 462 صوتا مقابل 9 أصوات امتناع.

وقد دعم الحزب الاجتماعي الديمقراطي أس الائتلاف بعد مفاوضات مضنية.

وافتك الحزب الاجتماعي الديمقراطي في مفاوضاته مع وسط اليمين حدا أدنى للأجور وسعر 8،5 دولار لساعة العمل الواحدة، وستدخل هذه التدابير حيز التنفيذ لأول مرة في عام 2015.

ويقول مراسل بي بي سي في برلين، ستيف إيفانز، إن هذه الحكومة ستميل إلى اليسار مقارنة بسابقتها التي ضمت الحزب الديمقراطي المسيحي والنقابات المسيحية إلى جانب حزب الديمقراطيين الأحرار.

وسيشكل الحزب الاجتماعي الديمقراطي أقلية في الحكومية التي ستقودها ميركل.

وتملك ألمانيا باقتصادها الأقوى في الدول الصناعية الكلمة العليا في منطقة اليورو.

"وجوه جديدة"

وقالت ميركل عقب التصويت: "أقبل نتيجة التصويت، وأشكركم على الثقة".

وستزور ميركل الرئيس يواكيم غوك، ثم تعود إلى البرلمان لأداء اليمين القانونية.

وكانت مفاوضات تشكيل الحكومة هي الأطول في تاريخ ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية.

توصلت أحزاب الائتلاف الشهر الماضي إلى اتفاق يقع في 185 صفحة بعنوان "رسم مستقبل ألمانيا".

واضطرت ميركل للتفاوض مع أس بي دي لأن حزب الديمقراطيين الأحرار لم يحصل على أي مقاعد في انتخابات 22 سبتمبر/أيلول، ولم يتمكن من دخول البرلمان.

ويتوقع أن يحافظ ولفغانغ شوبل، المقرب من ميركل على حقيبة الشؤون المالية في الحكومة التي تضم 16 وزيرا، عشرة منهم ينتمون لتكتل وسط اليمين.

المزيد حول هذه القصة