لامبدوزا: إيطاليا تحقق في إساءة معاملة المهاجرين في معسكر استقبال بالجزيرة

Image caption رئيسة البرلمان الإيطالي تقول إن هذه المعاملة "لاتليق بدولة متحضرة."

فتحت الحكومة الإيطالية تحقيقا في نوعية المعاملة التي يتلقاها المهاجرون في معسكر استقبال في جزيرة لامبدوزا.

وأظهرت صور، أٌلتقطت سرا بكاميرا هاتف محمول، مهاجرين معتقلين وهم يجبرون على التعري أمام آخرين بينما كان أحد العمال يأمرهم بالركوع.

ويقول الرجل الذي صور هذه المشاهد، وهو لاجئ سوري لم يٌكشف عن اسمه، إن المهاجرين يجري معاملتهم مثل "الحيوانات."

ويوؤي المعسكر لاجئين من إفريقيا والشرق الأوسط ركبوا البحر رغم المخاطر إلى إيطاليا بالقوارب.

وغذت الحرب الأهلية في سوريا والإضطرابات في مصر وغيرهما من الدول العربية والأفريقية تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

"خزي"

وتظهر صور الفيديو، التي عرضت على شاشة التليفزيون الرسمي الإيطالي، المهاجرين وقد اصطفوا في ساحة مكتظة مفتوحة.

وأٌجبر هؤلاء، واحدا تلو الآخر، على خلع الملابس حتى التعري في أجواء الشتاء والبرد.

ويقول المصور إن الرجال والنساء اضطروا لأن يواجهوا هذا الوضع كل بضعة أيام.

وقال غويسي نيقوليني، عمدة لامبدوزا، إن الفيديو جعل المعسكر يبدو أشبه "بمعسكر اعتقال"، مشيرا إلى أنه يجب أن تشعر بريطانيا كلها "بالخزي."

وقالت لورا بولدريني، رئيسة البرلمان الإيطالي، إن المعاملة التي يلقاها المهاجرون "لاتليق بدولة متحضرة."

وأشارت إلى أن بعض المهاجرين الموجودين في المعسكر ناجون من إحدى أسوأ كوارث غرق القوارب قبالة أوروبا في التاريخ الحديث.

وكان 366 شخصا، معظمهم من إريتريا، قد لقوا حتفهم في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما غرق قارب كان يقلهم قبالة سواحل لامبدوزا.

المزيد حول هذه القصة