بوتين يعرض على رئيس أوكرانيا مساعدات اقتصادية روسية ضخمة

Image caption تتشكك المعارضة الأوكرانية في ان رئيس البلاد وضع أصول رئيسية قيد الرهن لدى روسيا مقابل المساعدات الاقتصادية.

عرضت روسيا تخفيض الفواتير المستحقة على أوكرانيا مقابل الغاز الطبيعي الروسي بنحو الثلث كما عرضت شراء سندات حكومية بمليارات الدولارات.

يأتي ذلك في إطار محاولات روسيا لاثناء كييف عن توقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الاوروبي.

وناقش الرئيس الأوكراني فيكتور ياكونوفيتش مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارته لموسكو سبل تعزيز التعاون بين البلدين إلا أنهما لم يتطرقا لانضمام كييف لاتحاد جمركي تقوده روسيا.

وعقب انتهاء المحادثات أعلنت روسيا انها تعتزم شراء سندات حكومية اوكرانية بقيمة تزيد عن 15 مليار دولار.

كما أعلنت تخفيض الفواتير المستحقة على أوكرانيا مقابل الغاز الطبيعي الروسي من 400 دولار لكل ألف متر مكعب إلى 268.5.

ويتزامن ذلك مع استمرار المظاهرات التي تشهدها كييف التي تعد الأكبر على الإطلاق منذ اندلاع الثورة البرتقالية في أوكرانيا.

وأعرب فيتالي كليتشكو زعيم المعارضة في خطاب امام المتظاهرين في ميدان الاستقلال بالعاصمة الأوكرانية عن تشككه في ما يمكن ان يكون رئيس البلاد قدمه لروسيا مقابل ذلك العرض.

وطالب بعقد انتخابات مبكرة ولقاء الرئيس في المقر الرئاسي.

غموض

ورغم عدم الوضوح الذي يكتنف تفاصيل العرض الروسي إلا أن زعيم معارض آخر اتهم الرئيس الاوكراني بالقيام بوضع أصول وشركات رئيسية قيد الرهن لدى روسيا.

لكن بوتين شدد على ان الاتفاق بين البلدين غير مقيد بأي شروط.

كان الرئيس الأوكراني، الذي يبدو أنه يتعرض لضغوط من روسيا، أحجم عن توقيع اتفاق مع الاتحاد الأوروبي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وشارك عشرات الآلاف من الأوكرانيين الأحد في مظاهرة في العاصمة كييف احتجاجا على عدم توقيع الرئيس على اتفاق الشراكة.

واعترف الرئيس الأوكراني قبيل الزيارة بأن قرار العدول عن إتمام اتفاقية الشراكة الأوروبية جاء جراء ضغوط روسية، بينما ترفض المعارضة الأوكرانية فكرة الانضمام إلى الاتحاد الجمركي الروسي أو أي تحرك يدعم العلاقات مع روسيا رفضًا قاطعًا.

ويقول ستيفن روسينبرغ مراسل بي بي سي في موسكو إن الاجراءات التي اتفقت عليها البلدان تهدف إلى تخفيف اعباء اوكرانيا المالية في الوقت الذي تكافح لسداد ما عليها من متأخرات.

يُذكر أن الاتحاد الجمركي بقيادة روسيا يضم بيلاروسيا وكازاخستان، مما يزيد من مخاوف المعارضة الأوكرانية حيال إمكانية أن يكون ذلك الاتحاد نسخة مستحدثة من الاتحاد السوفيتي القديم.

المزيد حول هذه القصة