الروسي المطلق سراحه خودوركوفسكي يلتقي عائلته في برلين

خودوركوفسكي
Image caption التأم شمل العائلة مع وصول خودوركوفسكي وابنه الى ألمانيا

اجتمع صاحب الامبراطورية النفطية السابقة الروسي ميخائيل خودوركوفسكي الذي عفا عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعائلته في برلين، حيث بدأ السبت ممارسة حياته الجديدة كرجل حر بعد ان قضى نحو عشر سنوات في السجن.

وقالت النائبة عن حزب الخضر الالماني ماري لويز بيك في مؤتمر صحافي بعد لقائها خودوركوفسكي لاكثر من ساعة ان "عودة (له) الى روسيا ليست مطروحة حاليا".

واعتبر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ان الافراج عن خودوركوفسكي يشكل "قاعدة جيدة للتشاور" حول حقوق الانسان مع روسيا، وذلك في مقابلة مع صحيفة تاغسبيغل.

وسيعقد رجل الاعمال الروسي مؤتمرا صحافيا الاحد في الساعة الثانية عشر بتوقيت غرينيتش.

وأفرج عن خودوركوفسكي (50 عاما) من سجن بمنطقة نائية قرب الدائرة القطبية الشمالية الجمعة بعد عفو اصدره بوتين. وتوجه على الفور إلى برلين حيث وصل اقاربه اليوم السبت.

وقال ابنه بافيل خودوركوفسكي امام فندق ادلون في العاصمة الألمانية بعد قدومه من الولايات المتحدة: "اخيرا التأم شمل اسرتي ونحن سعداء جدا ان نكون سويا بعد فراق عشرة اعوام."

وأضاف: "اعتقد انكم تدركون أن والدي يشعر بالانهاك الآن".

وقال متحدث باسم العائلة إن والدي خودوركوفسكي المسنين مارينا وبوريس جاءا ايضا والتأم شملهما مع ابنهما.

واعتقل خودوركوسفكي في اكتوبر/ تشرين الاول 2003 بتهم الاحتيال والتهرب الضريبي وأدين مرتين بجرائم مالية وهي تهم دفع فيها ببرائته.

وفي مقتطفات من اول تعليقات يدلي بها لوسائل الاعلام منذ اطلاق سراحه قال خودوركوفسكي لمجلة ذا نيو تايمز الروسية في مقابلة مصورة ان عائلته لم يسمح لها سوى بعدد قليل من الزيارات الليلية اثناء السنوات التي امضاها في السجن.

ويقول منتقدو الكرملين ان خودوركوفسكي أغضب بوتين بتأسيس احزاب معارضة والتشكيك في قرارات الدولة بشأن سياسة انابيب النفط وهو ما اثار مزاعم فساد. ويقول انصار خودوركوفسكي ان الرئيس السابق لشركة يوكوس النفطية سجن لكبح التحديات السياسية لبوتين ووضع اصوله النفطية تحت سيطرة الدولة وإرسال إشارة تحذير الي غيره من كبار رجال الأعمال.

وانهارت شركة يوكوس وتم بيعها. واصبحت أصولها الانتاجية الرئيسية تشكل الآن الجزء الاساسي في شركة روسنفت النفطية المملوكة للدولة التي يرأسها ايغور سيتشين وهو حليف قوي لبوتين.

وينظر على نطاق واسع إلى قرار بوتين الافراج عن خودوركوفسكي على انه محاولة لتحسين صورة روسيا قبل استضافة دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في فبراير شباط. وكان من المقرر الافراج عنه في اغسطس اب القادم.

وقال بوتين الخميس ان خودوركوفسكي طلب العفو عنه بسبب مرض والدته وقال المتحدث باسم الرئيس الروسي ان الطلب يعني اعتراف خودوركوفسكي بالذنب.

وقال خودروكوفسكي في بيان امس الجمعة انه طلب من بوتين العفو لاسباب عائلية لم يحددها لكنه لم يقر بالذنب.

المزيد حول هذه القصة