مراسم خاصة لذكرى لوكربي الخامسة والعشرين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

إحياء للذكرى الخامسة والعشرين لحادثة تفجير لوكيربي، التي راح ضحيتها 270 شخصًا، سيجري عقد عدد من مراسم التأبين في كلٍ من المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وتقام واحدة من هذه المراسم في قرية لوكيربي، الواقعة جنوبي اسكتلندا والتي وقع في سمائها الحادث، بينما تقام مراسم أخرى أيضا في كنيسة ويستمينستر في العاصمة البريطانية لندن، وأخرى أمام النصب التذكاري في مقبرة آرلينغتون الوطنية بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

ويحضر مراسم وضع أكاليل الزهور في لوكيربي رئيس وزراء اسكتلندا أليكس سالموند، ونائب رئيس الوزراء نيكولا ستورجيون بالإضافة إلى مسؤولين اسكتلنديين آخرين.

Image caption يقام عدد من مراسم التأبين في كلٍ من المملكة المتحدة والولايات المتحدة

وكان الحادث قد وقع في الحادي والعشرين من ديسمبر/كانون الأول 1988، حيث انفجرت الطائرة بوينغ 747 التي كانت تحمل رقم الرحلة 103 لشركة "بان أمريكان"، بعد حوالي نصف ساعة من إقلاعها من لندن متجهة إلى نيويورك.

وأدى ذلك التفجير إلى مقتل 270 شخصاً هم كل ركاب الطائرة وعددهم 243، ومعظمهم من الأمريكيين، بالإضافة إلى الطاقم المكون من 16 شخصاً، كما أسفر عن وفاة 11 شخصاً إثر سقوط حطام الطائرة على قرية لوكيربي.

وتعد حادثة التفجير تلك من كبرى الهجمات التي شهدتها المملكة المتحدة، بل إنها كانت تعتبر أكبر حادثة سجل فيها عدد من القتلى من الأمريكيين في حادث واحد، إلى أن وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001.

وقد أعلنت أسرة المتهم بارتكاب الحادث، عبد الباسط المقراحي، يوم الجمعة عن نيتها الاستئناف في القضية التي اتهم فيها ابنها بارتكاب الحادث.

"رعب ودمار"

Image caption تعيد الذكرى الخامسة والعشرين للمواطنين مشاعرهم وقت الحادث

وقال الكاهن باتريك كيغانز، والذي كان راعيا لكنيسة لوكيربي وقت التفجير، لبي بي سي إن هذا التأبين يعيد لسكان القرية الكثير من ذكريات وقت التفجير منذ 25 عامًا.

وأضاف: "كانت ذكرى الحادث في السنين الماضية أهدأ. إلا أن ذكراه في هذا العام جعلتنا نتذكر الرعب والخراب الذي شعرنا بهما منذ 25 عامًا."

وفي الولايات المتحدة، تقام إحدى مراسم التأبين تحت اسم "أمل وذكرى" في كنيسة هيندريكس بجامعة سيراكيوز بولاية نيويورك، حيث كان 35 من طلابها على متن تلك الطائرة المنكوبة أثناء عودتهم من حرم الجامعة بلندن.

وفي واشنطن، ستعقد المراسم في مقبرة آرلينغتون الوطنية بولاية فيرجينيا عند النصب التذكاري الخاص بالأحداث، وهو نصب يتكون من 270 حجرًا رمليًا اسكتلنديًا، واحد منها لكل ضحية من ضحايا التفجير.

من ناحيته، أشاد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بـ"ثبات" من تأثروا بتلك الهجمة.

وقال: "تركز اهتمامنا خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية على الجناة وراء هذه الحادثة، ولكننا اليوم نتذكر ضحاياها، ومن تأثرت حياتهم بما حدث فيها. ونقول للأهل والأصدقاء والجيران والمحبين الذين خاضوا مرارة التعافي من ألم الحادث إن إعجابنا بهم لا حدود له، لقد أظهرتم أنه لا يمكن للإرهاب أن يدمر الروح الإنسانية."

الحقيقة "لن تعرف أبدًا"

Image caption تسعى أسرة المقراحي لاستئناف الحكم الصادر ضده وتبرئته

وقد أدين الليبي عبد الباسط المقراحي بارتكاب هجمات لوكيربي في محكمة اسكتلندية خاصة في هولاندا عام 2001، ولكنه أفرج عنه عام 2009 لأسباب إنسانية بعد إصابته بسرطان البروستاتا وتطور المرض لمرحلة متقدمة، ليتوفي في العاصمة الليبية طرابلس العام الماضي.

أما عائلته فأعادت التأكيد في حوار لبي بي سي على نيتها للسعي لاستئناف الحكم الصادر ضد المقراحي، حيث قال أخوه عبد الحكيم المقراحي إن العائلة "تريد للحقيقة أن تنكشف."

وأضاف أنه يأمل أن تساعد الحكومة الليبية في تمويل إجراءات الاستئناف.

من ناحية أخرى قال أوليفر مايلز، وهو أحد سفراء بريطانيا السابقين إلى ليبيا، إن الحقيقة وراء تلك الهجمات قد لا تعرف أبدًا، ولكن "إن كان هناك عقل ليبي مدبر وراء الحادثة، فسيكون هو القذافي."

وأضاف في حوار لبي بي سي إن هجمات لوكيربي كانت "عملًا وحشيًا ضخمًا وصادمًا، وأنه من الواضح أن أحدًا لن يهدأ قبل الوصول للحقيقة."

وتابع: "لكنني لا أعتقد أنه يمكن الوصول إليها، لذا ربما سنظل نتحدث عن الأمر لسنين عديدة في المستقبل."

المزيد حول هذه القصة