الطائرة الموزمبيقية التي تحطمت اسقطها قائدها "عمدا"

حطام الطائرة
Image caption الاسباب ما زالت مجهولة

اظهرت التحقيقات الاولية التي كشف عنها السبت ان الطائرة الموزمبيقية التي سقطت في ناميبيا نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، اسقطها قائدها "عمدا".

وقال رئيس مؤسسة الطيران المدني الموزمبيقية جواو ابرو خلال مؤتمر صحافي ان الصندوقين الاسودين للطائرة اظهرا ان الطيار هيرمينيو دوس سانتوس فرنانديز "كان ينوي بكل وضوح" اسقاط الطائرة.

واضاف ان "اسباب هذا العمل ما زالت مجهولة وان التحقيق مستمر"، موضحاً ان قائد الطائرة اقفل على نفسه في مقصورة القيادة وتجاهل كل اشارات الانذار ولم يسمح لمساعده بالعودة الى مقصورة القيادة قبيل تحطم الطائرة.

وقال لوكالة الانباء الموزمبيقية: "بالامكان سماع اصوات اشارات الانذار من مستويات مختلفة وكذلك الطرق على باب مقصورة القيادة وطلبات بالدخول اليها".

وكانت الطائرة التابعة للشركة الوطنية الموزمبيقية قد اقلعت نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني من مابوتو متوجهة الى العاصمة الانغولية لواندا وعلى متنها 27 راكبا: عشرة موزمبيقيين وتسعة انغوليين وخمسة برتغاليين وفرنسي واحد وبرازيلي واحد وصيني واحد.

المزيد حول هذه القصة