كاميرون: النظام السوري يجب أن يحاسب على قتل الجراح البريطاني بالسجن

كفن خان
Image caption الجثمان وصل الى بريطانيا من سوريا عبر لبنان

قال ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني إن النظام السوري دمشق يجب أن يحاسب على واقعة قتل عباس خان الجراح البريطاني الذي قالت السلطات السورية إنه انتحر بالسجن.

جاء ذلك في رسالة لأسرة خان التي وصف فيها وفاة جراح العظام بالحادث "المقزز والمروع".

وانتقد كاميرون في رسالته معاملة سوريا لخان قائلا إن رفض النظام السوري السماح بتدخل الطرف البريطاني "أمر غير مقبول".

واعرب افروز شقيق خان لبي بي سي إن اسرته ممتنه لخطاب كاميرون لكنها تتطلع لمتابعة الحكومة البريطانية للردود التي ستقدمها دمشق واستخدامها "كل الوسائل الممكنة" لتحقيق العدالة والقصاص من "قتلة أخيه".

وقال "يتعين أن يكون هناك رد حاسم لمثل تلك الأفعال القاسية" مضيفا "استقبلنا فعلا رسالة العزاء لكنه لم يتم تحديد كيفية وموعد محاسبة النظام السوري".

وكان جثمان خان وصل جواً إلى بريطانيا الذي توفي في سجن سوري الاسبوع الماضي.

ومن المقرر أن يخضع جثمان جراح العظام الذي دخل سوريا عبر تركيا دون تأشيرة لعلاج المدنيين المصابين في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا للتشريح للتحقق من سبب الوفاة.

وتقول اسرة خان، وهو اب لطفلين، انها لا تصدق التفسير الذي قدمته السلطات السورية لوفاته وهو انه انتحر بأن شنق نفسه قبيل أيام من الموعد المقرر لاطلاق سراحه.

كان خان (32 عاما)، اعتقل في حلب التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، بعد 48 ساعة من دخوله إلى البلاد حيث قضى 13 شهرا في السجن.

وقالت كبيرة مراسلي بي بي سي ليس دوسيت: "ليس هذا الترحيب بالعودة الذي كانت الأسرة تتوقعه". واضافت: "كان من المقرر أن يعود الجراح الى بريطانيا اليوم بعد تحريره من سجنه السوري. وها هو يعود عوضاً عن ذلك في كفن".

وتقول دوسيت ان اسئلة مقلقة ستبقى مطروحة بعد ان أمر الأسد بإطلاق سراح الجراح البريطاني.

Image caption رافقت والدة خان وشقيقه الجثمان

"عمال اغاثة"

وقالت والدة خان لبي بي سي إنها مندهشة من "عدم قدرة النظام السوري على التفرقة بين العاملين في مجال الاغاثة والمساعدات الانسانية والارهابيين".

وقالت للصحفيين في بيروت: "لقد قتلوا ابني.. قتلوا ابني.. هذه جريمة قتل."

وتم نقل جثمان خان من سوريا الى لبنان السبت، وتسلمته والدته فاطمة وشقيقه أفروز.

وسافرت فاطمة خان لزيارته في السجن في دمشق يوم الاثنين لكنها ابلغت بأنه توفى. واتهمت أجهزة مخابرات الرئيس بشار الاسد بقتل ابنها.

المزيد حول هذه القصة