عواصف بريطانيا: مقتل شخصين واضطرابات واسعة في المواصلات

ضربت عواصف شديدة الكثير من المناطق في بريطانيا، وهو ما تسبب في اضطرابات كبيرة بحركة النقل والمواصلات ومقتل شخصين.

ولحقت بعض الأضرار بالكثير من المنازل حيث انقطع التيار الكهربائي عن حوالي 100 ألف منزل في جنوبي إنجلترا.

وأحدثت العواصف اضطربات في بعض المطارات.

وأرجئت وألغيت رحلات جوية في مطارات بريستول وغلاسكو.

وقد تبلغ سرعة الرياح التي ضربت أيرلندا الشمالية واسكتلندا 90 ميلا في الساعة.

وحثت إدارة مطار هيثرو المسافرين على التأكد من مواعيد رحلاتهم الجوية.

واضطر بعض الأشخاص من قضاء الليل في سياراتهم في ميناء دوفر، منتظرين الإبحار إلى فرنسا، وذلك قبل إعادة فتح الميناء.

وأعلنت هيئة شبكات الطاقة إن عشرات الآلاف من المنازل تعاني حاليا من انقطاع التيار الكهربي، من بينها أكثر من تسعة آلاف منزل في إيست أنغليا والمئات من البيوت في سومرست.

وأصدرت السلطات البريطانية أكثر من 150 تحذيرا من فيضانات متوقعة في مناطق في أنجلترا وويلز.

المزيد حول هذه القصة