السلطات الروسية تسقط التهم الموجهة ضد ناشطي السلام الأخضر

Image caption ينتمي نشطاء منظمة السلام الأخضر،الذين اسقط التهم عنهم، إلى نحو 18 دولة مختلفة

بدأت السلطات الروسية في عملية اسقاط التهم الموجهة ضد كل الـ 30 محتجا من منظمة السلام الأخضر (غرين بيس) الذين اعتقلتهم اثناء احتجاجاتهم أمام منصة نفطية في منطقة القطب الشمالي.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو إن عملية اسقاط التهم جارية بحق 20 من المحتجين، ومن المتوقع أن يتم اسقاط التهم عن الباقين في نهاية اليوم.

وكانت السلطات الروسية اسقطت الإتهامات الجنائية الموجهة ضد أول الاشخاص من الثلاثين يوم الثلاثاء.

وعبر إنتوني بيريت من منطقة ساوث ويلز، وهو أول من اسقطت الإتهامات عنه في هذه القضية، لبي بي سي عن ارتياحه لهذا الاجراء.

وقد اصدر البرلمان الروسي الأسبوع الماضي عفوا عاما، استفاد منه ناشطو منظمة السلام الاخضر في اسقاط التهم الموجهة اليهم.

وكانت السلطات الروسية وجهت للناشطين إتهامات بالقرصنة بسبب محاولتهم الرسو والاحتجاج بالقرب من منصة نفط في منطقة القطب الشمالي ثم خففت التهم الى محاولة تخريب، وأطلقت سراح الجميع بكفالة.

وينتمي النشطاء المحتجزون إلى نحو 18 دولة مختلفة منها استراليا والبرازيل وكندا والدنمارك وفرنسا ونيوزيلندا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

ويعد مشروع غازبروم أول محاولة روسية لاستخراج النفط من بحر بارنتس. ويتوقع أن يبدأ الحقل إنتاجه بنهاية هذا العام.

وكانت السلطات الروسية افرجت الاثنين عن عضوتي فريق بوسي رايوت الغنائي قبل انتهاء فترة محكوميتهما بموجب عفو رئاسي.

كما اطلقت سراح ثري النفط الروسي السابق والمعارض للرئيس بوتين ميخائيل خودوركوفسكي يوم الجمعة الماضي، وذلك بعد ان قضى عشر سنوات في السجن بتهم تتعلق بالتزوير والتهرب الضريبي.

المزيد حول هذه القصة