تقييم استخباري: التقدم الذي احرزه الغرب في افغانستان سيضيع بحلول 2017

Image caption من المقرر ان تنسحب القوات الغربية من افغانستان بحلول نهاية عام 2014

أشار تقييم استخباري امريكي جديد الى ان التقدم الذي احرزته الولايات المتحدة وحلفاءها في افغانستان في السنوات الثلاث الاخيرة سيضيع الى حد بعيد بحلول 2017 حتى في حال بقاء اعداد من القوات الامريكية في البلاد بعد 2014.

وتنبأ التقييم الاستخباري الامريكي الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست بأن الفوضى ستعم افغانستان بسرعة ما لم تسرع واشنطن وكابول في التوقيع على معاهدة امنية تتيح ابقاء قوات امريكية في البلاد الى ما بعد موعد الانسحاب الغربي منها في 2014.

وينبغي ان تكون المعاهدة سارية المفعول من اجل ان تتمكن الولايات المتحدة والدول الغربية من مواصلة دعمها المالي لافغانستان.

ونقلت الصحيفة اقوال مسؤولين اطلعوا على فحوى التقييم السري الذي ساهمت في اعداده 16 وكالة استخبارية.

ونقلت الواشنطن بوست عن واحد من هؤلاء قوله "بغياب الوجود العسكري المستمر وتواصل الدعم المالي، فإن الوضع في افغانستان سيتدهور بسرعة كبيرة."

ولكن الصحيفة قالت ايضا إن بعض المسؤولين الامريكيين يشعرون بأن التقرير يبالغ في التشاؤم ولا يأخذ بالاعتبار التقدم الذي احرزته قوات الامن الافغانية.

يذكر ان الرئيس الافغاني حامد كرزاي يتردد في التوقيع على المعاهدة الأمنية المذكورة.

المزيد حول هذه القصة