ضجة في الصين إثر زيارة الرئيس شي لمطعم شعبي ببكين

Image caption اخذ البكينيون بالتقاطر على مطعم كوينغفينغ لمشاهدة المكان الذي تناول فيه الرئيس شي وجبته

أثار قيام الرئيس الصيني شي جينبينغ بتناول طعام الغداء في مطعم شعبي في العاصمة بكين، حيث وقف مع الرواد في طابور ودفع قيمة الوجبة من جيبه، ضجة كبيرة في بلد لا يتوقع التواضع من قادته.

ففي خطوة تهدف على ما يبدو لتصويره كإبن للشعب، توقف الرئيس شي في مطعم تشينغفينغ للكعك يوم السبت، حيث تناول وجبة من الكعك الصيني التقليدي المحشي بلحم الخنزير والبصل، والخضروات المسلوقة، وطبق من الكبد المقلى.

وقالت صحيفة اخبار بكين إن شي دفع ثمن الوجبة الذي بلغ 3 دولارات ونصف من جيبه.

Image caption يبلغ سعر الوجبة التي تناولها الرئيس شي 3 دولارات ونصف

وانتشرت صور شي وهو يتناول وجبته المتواضعة انتشار النار في الهشيم في شبكات التواصل الصينية، حيث حازت على اعجاب الكثيرين من الصينيين الذين لم يعتادوا رؤية قادتهم وهم يختلطون بالناس العاديين وبشكل عفوي.

وكتب احد مستخدمي شبكات التواصل "ان شي انسان واقعي على اتصال بالناس، وعلى الشعب الصيني دعم هذا التوجه."

ولكن آخرين عبروا عن شكوكهم في حقيقة زيارة شي، وقالوا إن الزبائن الآخرين الذين كانوا في المطعم اثناء زيارته ربما كانوا من رجال الأمن، وان الفعالية برمتها لم تكن اكثر من خدعة تهدف الى اثبات ان القادة الصينيين تهمهم شؤون المواطنين البسطاء.

وتساءل احدهم "دعوا الرئيس الى جانب، هل رأيتم اي مسؤول يشتري الكعك بنفسه؟"

ولكن صاحبة المطعم اكدت من جانبها "ان زيارة الرئيس شي لم تصحبها اي اجراءات امنية استثنائية، بل كان الزبائن احرار في الدخول والخروج من المطعم بل قام عدد منهم بالتقاط الصور التذكارية معه.

يذكر ان القادة الصينيين قلما يبارحون مجمع زونغنانهاي السكني الذي يتمتع بحراسة مشددة، ويختلطون بسكان بكين العاديين.