بدء بيع الحشيش بصفة قانونية لأول مرة في ولاية كولورادو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

سجلت ولاية كولورادو الأمريكية اسمها في التاريخ كأولى الولايات التي تسمح ببيع القنب.

ويبدأ 30 مركزا تجاريا في أنحاء الولاية اليوم بيع نبات الماريغوانا للأغراض الترفيهية في احتفال أطلق عليه اسم "الأربعاء الأخضر".

وصوتت ولاياتا كلورادو وواشنطن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 على تقنين تعاطي مخدر الماريغوانا وحيازته لمن تتجاوز أعمارهم 21 عاما. وتعتزم ولاية واشنطن بدء السماح ببيع القنب في وقت لاحق من العام.

وتعد الولايتان ضمن 20 ولاية أخرى تعتزم السماح بتعاطي الماريغوانا لأغراض طبية، في الوقت الذي لا يزال النبات محظورا بموجب القانون الفيدرالي الأمريكي.

"الأربعاء الأخضر"

وكانت المحال التجارية قد خزنت كميات من النبات المخدر، كما استأجرت عددا إضافيا من أفراد الأمن استعدادا للاحتفال بأول أيام البيع.

وبموجب القانون الجديد، سيصبح بيع نبات الحشيش مثل بيع الخمور. وسيتمكن المواطنون المقيمون في الولاية من شراء أكثر من أوقية من الماريغوانا، فيما يُسمح للسكان من خارجها بشراء الربع فقط، ولن يسمح بتدخينه في المنشآت الخاصة إلا بعد موافقة مسؤوليها.

وذكرت صحيفة "دنفر بوست" إن مبيعات الماريغوانا ستخضع للضرائب بنفس الأسلوب المتّبع مع الخمور. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في المدينة قولهم إن التقنين سيوفر عشرات الملايين من الدولارات التي ستستخدم في بناء المدارس.

Image caption كولورادو ستكون الأول عالميا في تقنين بيع المخدر

وذكرت الصحيفة أنه ليس من الواضح تحديدا عدد المحال التي ستفتح أبوابها لبيع النبات، لكنها أشارت إلى أن 30 متجرا سجلوا أسماءهم بالفعل.

وكانت السلطات في الولاية قد منحت 136 متجرا، يقع معظمها في دنفر، تصاريح ببيع الماريغوانا، فيما رفضت مدن أخرى تقنينها في متاجرها.

ويشيد مؤيدو القانون بالخطوة التي اتخذتها ولاية كولورادو.

وقالت ريتشيل غيلتي، من المنظمة الوطنية لإصلاح القوانين الخاصة بنبات الماريغوانا إن "الولاية استطاعت إيجاد مخرج استراتيجي للحرب الفاشلة على المخدرات، وآمل في أن تتخذ الولايات الأخرى نفس الخطوة."

لكن منتقدي القانون يرون أنه سيبعث رسالة خاطئة إلى جيل الشباب، وسيزيد من مخاطره الصحية والاجتماعية.

المزيد حول هذه القصة