عودة القس الفرنسي الذي كان مختطفا في الكاميرون إلى بلاده

Image caption أولاند يستقبل القس فاندينبو عقب وصله إلى باريس

عاد القس الفرنسي جورج فاندينبو الذي كان مختطفا في الكاميرون إلى بلاده بعد إطلاق سراحه، حيث كان في استقباله الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

ووصل القس فاندينبو إلى قاعدة "فيللاكوبلاي"الجوية بالقرب من باريس في وقت مبكر من صباح الأربعاء، وذلك بعد احتجازه لمدة سبعة أسابيع من قبل خاطفيه.

وحيا الرئيس هولاند شجاعة القس فاندينبو، الذي اختطفه مسلحون من مقر إبراشيته ثم نقلوه فيما بعد إلى نيجيريا.

وأطلق سراح فاندينبو عشية أول أيام العام الجديد، لكن ملابسات إطلاق سراحه لم تتضح بعد، بينما أكدت الحكومة الفرنسية أنها لم تدفع فدية في مقابل إطلاق سراحه.

وكانت جماعة بوكو حرام المتشددة في نيجيريا قد أعلنت أنها اختطفت القس الفرنسي في 17 من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في محيط بلدة "كوزا" شمالي الكاميرون بالقرب من الحدود مع نيجيريا.

تجربة مريرة

وأعرب فاندينبو البالغ من العمر 42 عاما عن سعادته البالغة بالعودة إلى وطنه، لكنه دعا العالم إلى تذكر الرهائن الآخرين.

وقبيل مغادرته الكاميرون، صرح فاندينبو قائلا " أنا في صحة جيدة للغاية، وممتن جدا لكل من أسهم في إطلاق سراحي"، لقد كانت تجربة الاختطاف مريرة "وكان وقتها مملا لدرجة فظيعة، وكنت أشعر بالحزن والغضب، لأني أحب إبراشيتي التي كنت أعمل بها".

وأضاف: "لقد كنت مقيما تحت شجرة لمدة شهر ونصف" وكان حارساه يتحدثان اللغة المحلية وليس الانجليزية، ولم يكن متاحا له أن يقرأ الصحف أو يسمع الراديو.

Image caption القس الفرنسي لدى وصوله سفارة بلاده في الكاميرون

وفي إبراشيته القديمة بالقرب من باريس دقت الأجراس احتفالا بإطلاق سراحه. وقالت ماريا، إحدى المصلين في الإبراشية لوكالة الأنباء الفرنسية: "لقد صلت هذه الكنيسة كثيرا من أجله، كل يوم كانت تضاء الشموع من أجله، يجب علينا أن نعتقد في جدوى ذلك".

من جانبه، رحب المتحدث باسم الفاتيكان "فيدريكو لومباردي " بإطلاق سراح فاندينبو وقال: " نأمل أن تتوقف كل أشكال العنف والكراهية والنزاعات في المناطق المضطربة في إفريقيا، وفي كل مكان في العالم".

"أجمل هدية"

وفي تصريحات له لدى استقباله فاندينبو في قاعدة فيللاكوبلاي الجوية، شكر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند نظيره الكاميروني "بول بيا" وذلك لدوره في تأمين عملية إطلاق سراح القس الفرنسي. وقال هولاند: "يجب علينا أن نحذر الأشخاص المعرضين للخطر والموجودين في مناطق مضطربة".

وأضاف أن فرنسا بحاجة إلى أن تكون حاسمة بما لا يسمح باختطاف مواطنيها كرهائن، مؤكدا عزمه فعل " أي شيئ" من أجل تحرير بقية الرهائن.

ووصف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الذي رافق القس فاندينبو من العاصمة الكاميرونية ياوندي، وصف إطلاق سراحه ب" أجمل هدية للعام الجديد".

وأضاف في تصريحات له في ياوندي أن الحكومة الفرنسية لا تدفع فدى، لكنه قال أنه جرت مناقشات من أجل إطلاق سراح فاندينبو.

وفي وقت سابق من عام 2013 المنصرم اختطف سبعة أشخاص فرنسيين من عائلة واحدة من بينهم اربعة اطفال من جانب جماعة بوكو حرام في شمال الكاميرون وأطلق سراحهم بعد نحو شهرين.

وتلقت جماعة بوكو حرام نحو ثلاثة ملايين دولار من أجل إطلاق سراح العائلة الفرنسية، وذلك وفقا لوكالة رويترز للأنباء نقلا عن تقرير سري للحكومة النيجيرية، لكن لم يصدر أي تأكيد رسمي بشأن تلك الفدية.