الشرطة الكمبودية تقتل 3 عمال بالرصاص الحي خلال مظاهرة للمطالبة بتحسين الأجور

Image caption تشهد كمبوديا مظاهرات عمالية وأخرى سياسية تطالب بتنحي رئيس الوزراء.

أكدت السلطات الكمبودية مقتل 3 عمال جراء إطلاق الشرطة الرصاص الحي على مظاهرة لعمال صناعة الملابس في العاصمة بنوم بنه.

وتؤكد التقارير إصابة عدد من عمال صناعة الملابس، المتظاهرين للمطالبة بتحسين أجورهم، بطلقات نارية.

وتضيف التقارير أن الشرطة أطلقت طلقات تحذيرية في الهواء وأعقبتها بإطلاق الرصاص على المتظاهرين.

ويطالب العمال، الذين يضربون عن العمل في أنحاء البلاد، بمضاعفة الحد الأدني لأجورهم الشهرية لتصل إلى 160 دولارا أمريكيا.

وتقول الحكومة إنها تستطيع رفع الأجر إلى 100 دولار شهريا فقط.

وهذه ليست أول مظاهرة احتجاج من جانب العمال تحدث فيها صدامات عنيفة بين قوات الأمن وعمال صناعة المنسوجات.

توتر سياسي

وقبيل إطلاق النار، كان المتظاهرون يغلقون طريقا جنوب العاصمة، ويحرقون إطارات السيارات.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي نصف مليون كمبودي يعملون في صناعة الملابس، أكبر مصدر للعملات الصعبة في البلاد.

وجاءت مظاهرة الجمعة بعد يوم واحد من استخدام الجنود الكمبوديين القوة في فض مظاهرة أخرى لعمال مضربين واعتقال عدد من الرهبان البوذيين وزعماء عماليين.

وتشهد كمبوديا توترا سياسيا في ظل تظاهر حزب الإنقاذ الوطني الكمبودي المعارضة يوميا للمطالبة بتنحي رئيس الوزراء هون سن وإجراء انتخابات جديدة.

المزيد حول هذه القصة