الأزمة في تايلاند: المعارضة تبدأ حملة "إغلاق بانكوك" لإجبار الحكومة على الاستقالة

بانكوك
Image caption اتحاد الصناعات يحذر من خسائر فادحة في حالة نجاح المعارضة في إغلاق العاصمة.

نظم المتظاهرون المعارضون للحكومة في تايلاند مسيرة في العاصمة بانكوك في محاولة لحشد التأييد لحملتهم الرامية إلى إيقاف حركة الحياة في المدينة الإثنين.

وهذه أول مسيرة في إطار ما تطلق عليها المعارضة "حملة إغلاق بانكوك".

وتقول المعارضة إن هدفها هو إجبار الحكومة على الاستقالة قبل إجراء الانتخابات المبكرة التي دعت إليها الشهر الماضي رئيسة الوزراء يانغلوك شيناوات.

وتعتزم المعارضة تنظيم مزيد من الاحتجاجات يومي الثلاثاء والخميس القادمين.

ويقول المتظاهرون إنهم سوف يغلقون بانكوك تماما بداية من 13 من الشهر الحالي.

ويقول المعارضون إن يانغلوك ليست سوى دمية يحركها شقيقها رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناوات، الذي يعيش في منفى اختياري في الخارج. وتنفي بانغلوك ذلك بشدة.

وكان اتحاد الصناعات التايلاندي قد حذر من أن إغلاق العاصمة قد يكلف البلاد 600 مليون دولار.

وتشهد تايلاند اضطرابات سياسية بين حين وآخر منذ أطاح الجيش بحكومة تاكسين شيناوات في إنقلاب عسكري عام 2006.

المزيد حول هذه القصة