موجة برد قطبية لم يسبق لها مثيل تجتاح الولايات المتحدة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تستعد بعض المناطق في الولايات المتحدة لمواجهة موجة برد قطبية قد تصل إلى مستويات لم يسبق لها ممثيل منذ عقود.

وضربت هذه الموجة القطبية مناطق في كندا وشمال شرق الولايات المتحدة لتصل إرتفاع الثلوج إلى 60 سنتيمتراً، كما أدت إلى مقتل 16 شخصاً في الأيام الماضية، فضلاً عن إلغاء 3.700 رحلة طيران خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتعطلت حركة السفر بسبب الموجة الثلجية في انحاء الغرب الاوسط والغيت الاف الرحلات الجوية او تأخرت وقرر بعض المسؤولين اغلاق المدارس كما انزلقت طائرة عن الممر الى الثلوج في مطار بمدينة نيويورك بعد ايام من تعرض الشمال الشرقي لأول عاصفة شتوية هذا الموسم.

ودعت السلطات الأمريكية إلى ضرورة التزام المواطنين بيوتهم للحفاظ على سلامتهم وللعمل على جرف الثلوج".

وقالت هيئة الارصاد الوطنية إن" درجات الحرارة في شمال الولايات المتحدة ووسطها ستنخفض إلى 60 درجة فهرنهايت تحت الصفر (51 درجة مئوية)".

وأضافت الهيئة في بيان لها أن "ولايات اوهايو وجنوب داكوتا والينوي ستتعرض لهذه الموجة القطبية، كما أن ولايتي تنيسي وكنتاكي ستشهدان سقوط كميات كبيرة من الثلوج".

وحذر الخبراء من أن هذا الطقس البارد يمكن ان يؤدي الى تجمد الاطراف خلال دقائق.

وقال بوب اورافيتش خبير الارصاد في الهيئة لرويترز "هذا النمط في الطقس في انحاء امريكا الشمالية الآن يتآتى نتيجة لتحرك الهواء القطبي باتجاه الجنوب.

ومن المتوقع أن يتأثر نحو 149 مليون شخص في الولايات المتحدة بموجة البرد القطبية الشمالية الاثنين والثلاثاء.

المزيد حول هذه القصة