الحزب الحاكم في بنغلاديش "يفوز" بالانتخابات العامة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفادت نتائج أولية بأن حزب رابطة عوامي الحاكم في بنغلاديش فاز بالانتخابات العامة.

واقتصر التنافس على أقل من نصف عدد مقاعد البرلمان البالغ 300 مقعد، وذلك في ظل مقاطعة المعارضة للانتخابات التي شابتها أعمال عنف.

وقتل 18 شخصا على الأقل أثناء الاقتراع الذي جرى يوم الأحد. وسبق أن قتل العشرات في أعمال عنف خلال فترة الدعاية الانتخابية التي سبقت يوم الاقتراع.

وبدا أن الإقبال على التصويت كان ضعيفا، حيث تشير تقارير إلى أن نسبة المشاركة تجاوزت بالكاد 20 بالمئة.

وأشار مسؤولون إلى أن مقاطعة المعارضة والمخاوف من العنف حالت دون إقبال الناخبين على التصويت، وذلك بعدما وصلت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية السابقة في عام 2008 إلى 70 بالمئة.

وكان حزب بنغلاديش القومي المعارض قاد إضرابا عاما يومي السبت والأحد. وحثت زعيمة الحزب، خالدة ضياء، أنصارها على "المقاطعة التامة" للانتخابات التي وصفتها بأنها "مهزلة فاضحة".

وجاء ذلك بعدما رفضت رئيسة الوزراء، الشيخة حسينة، مطالب المعارضة بالتنحي وتكليف حكومة محايدة بالإشراف على الانتخابات.

وطالب الحزب القومي بإعلان الانتخابات لاغية وباطلة، ودعا لإضراب آخر لمدة يومين يبدأ الاثنين.

وأشرفت حكومات تصريف أعمال محايدة على كافة الانتخابات التي جرت في بنغلاديش منذ عام 1991 لضمان نزاهة الاقتراع.

لكن حزب رابطة عوامي ألغى العمل بهذا النظام في عام 2010، معتبرا أنه لم تعد هناك حاجة له. وأصرت الحكومة على مشاركة حزب بنغلاديش القومي في ظل الإطار الدستوري القائم حاليا.

وتبادلت الشيخة حسينة وخالدة ضياء قيادة الحكومة والمعارضة خلال معظم العقدين الماضيين.

المزيد حول هذه القصة