الأولمبياد الشتوي: روسيا تشن حملة أمنية استباقية قبل ألعاب سوشي

قوات الأمن الروسية
Image caption نشرت السلطات الروسية 30 ألف عنصر أمن لتأمين ألعاب سوشي

شنت روسيا حملة أمنية استباقية قبل تنظيم الأولمبياد الشتوي الواقعة في منتجع شوسي بالبحر الأسود جنوبي روسيا.

ونشرت السلطات الروسية 30 ألف شرطي وعنصر تابع لوزارة الداخلية لتأمين هذا الحدث كما قيدت الدخول إلى المنطقة تحسبا لأي طارئ.

وهناك خوف من شن إسلاميين متشددين من منطقة القوقاز شمالي روسيا هجمات لإفشال فعاليات ألعاب شوسي.

وحض زعيم المتمردين الشيشان، دوكو عمروف، المسلحين التابعين له على شن هجمات على الأولمبيات الشتوية.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو، ستيفن روزنبيرغ، إن الهجومين الأخيرين الذين استهدفا مدينة فولغوغراد الروسية فاقما من هذه المخاوف.

وقالت وزارة الطوارئ الروسية إن جميع الوحدات المسؤولة عن تأمين ضيوف الأولمبياد الشتوي ستوضع في حالة تأهب قصوى بدءا من 7 يناير/كانون الثاني الحالي.

وأضافت الوزارة أن المنشآت الرياضية المخصصة للأولمبياد الشتوي ستزود بأجهزة رصد مرتبطة بالأقمار الاصنطاعية كما توفر لها حماية إضافية.

Image caption تقع مدينة سوشي في منتجع بالبحر الأسود

ومن المنتظر أن يخصص المسؤولون الروس منطقتين أمنيتين لحماية الأولمبياد الشتوي في سوشي وهما "منطقة مراقبة وتحكم" بالقرب من المنشآت الرياضية تتيح الدخول فقط للأشخاص ذوي التذاكر وبطاقات الهوية و"المنطقة المحظورة" التي ستفرض على مناطق واسعة حوالي سوشي.

كما أن السلطات ستمنع العربات التي لا تحمل لوحات تسجيل محلية ولها تراخيص خاصة من الدخول إلى منتجع سوشي.

وكذلك، ستمنع السلطات بيع الأسلحة النارية والمتفجرات والذخيرة.

وكانت السلطات الروسية أعلنت السنة الماضية أنها ستمنع التجمعات الاحتجاجية خلال ألعاب سوشي.

المزيد حول هذه القصة