تصاعد الأزمة الدبلوماسية بين الهند والولايات المتحدة

Image caption نائبة القنصل الهندي العام في نيويورك دفياني خوبراجاده

تصاعدت الازمة الدبلوماسية بين دلهي وواشنطن، التي تفجرت نتيجة قيام السلطات الامريكية الشهر الماضي باعتقال دفياني خوبراجاده نائبة القنصل الهندي العام في نيويورك، وذلك باتخاذ الهند اجراءات انتقامية جديدة ضد الممثليات الامريكية لديها.

فقد أمرت الحكومة الهندية السفارة الامريكية في دلهي بالكف عن القيام "بنشاطات تجارية في مقرها"، وقالت إن السيارات العائدة للسفارة لم تعد تمتع بالحصانة من الغرامات المرورية.

وكانت دفياني خوبراجاده قد اعتقلت وتعرضت للتفتيش الجسدي في نيويورك بتهم تتعلق بتزوير تأشيرات والامتناع عن دفع مرتب خادمتها المنزلية.

ونفت دفياني خوبراجاده التهم الموجهة اليها، وافرج عنها بكفالة.

وكانت الخادمة سانغيتا ريتشارد قد تقدمت بشكوى للسلطات الامريكية ضد دفياني خوبراجاده.

وطالبت الهند الولايات المتحدة بالاعتذار لما وصفته "بالاهانات" التي وجهت الى دفياني خوبراجاده.

وأمرت السلطات الهندية السفارة الامريكية في دلهي باغلاق النادي الترفيهي العائد اليها، والذي يضم مسبحا ومطعما وساحة للعبة التنس.

وقالت قناة NDTV الاخبارية الهندية الاربعاء إن النادي المخصص اصلا لاستخدام موظفي السفارة والرعايا الامريكيين في الهند بدأ بقبول اعضاء خارجيين مما يعد انتهاكا لميثاق فيينا.

وأكد مسؤولون هنود ان كل السيارات العائدة للسفارة الامريكية ودبلوماسييها يجب عليها التقيد من الآن فصاعدا بقوانين وانظمة المرور السارية في الهند.

ورفضت السفارة الامريكية من جانبها التعليق على هذه التطورات.

في غضون ذلك، طلب محامو دفياني خوبراجاده تأجيل موعد النظر في قضيتها المقرر في الثالث عشر من الشهر الحالي، ولكن الادعاء رفض الطلب.

وكان والد دفياني خوبراجاده قدقاد يوم امس الثلاثاء اعتصاما امام مبنى القنصلية الامريكية في مدينة مومباي الهندية للاحتجاج على سوء المعاملة المزعوم الذي تعرضت له على ايدي السلطات الامريكية.

وكانت دلهي قد اتخذت في الاسابيع الاخيرة سلسلة من الاجراءات اللنتقامية ضد الولايات المتحدة.

فقد ازيلت الحواجز الكونكريتية التي كانت قد وضعت حول مقر السفارة لحمايتها من الهجمات المحتملة، كما رفض مسؤولون هنود استقبال وفد امريكي زائر.

كما قررت الهند اعادة النظر في الاوضاع الضريبية للمواطنين الامريكيين الذين يعملون في عدة مدارس في الهند.

وكانت دفياني خوبراجادهقد نقلت عقب اعتقالها واطلاق سراحه بكفالة الى الممثلية الهندية الدائمة لدى الامم المتحدة في نيويورك، وتقدمت بطلب لنيل الحصانة الدبلوماسية الكاملة، ولكن طلبها ما زال موضوع بحث من قبل السلطات الامريكية.

المزيد حول هذه القصة