الكونغرس الامريكي يطالب باستضافة المزيد من اللاجئين السوريين

Image caption لم تقبل الولايات المتحدة الا 31 من اللاجئين السوريين

دعا اعضاء في مجلس الشيوخ الامريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري الادارة منح المزيد من المشردين السوريين حق اللجوء في الولايات المتحدة.

يذكر ان الولايات المتحدة لم تمنح هذا الحق الا لـ 31 من السوريين (من اكثر من 2,3 مليون) في السنة المنتهية في اكتوبر / تشرين الاول الماضي.

وكان مسؤولون امريكيون واعضاء في مجلس الشيوخ قد ناقشوا تطورات الازمة السورية والعبء الذي تتحمله الدول المجاورة لسوريا جراء تدفق سيل اللاجئين، وذلك في جلسة استماع عقدها المجلس الثلاثاء عشية انعقاد مؤتمر المانحين في الكويت.

وقال ريتشارد دوربين، عضو المجلس عن ولاية الينوي، "هذه اسوأ ازمة انسانية يشهدها العالم اليوم، واسوأ ازمة لاجئين منذ مأساة الابادة التي شهدتها رواندا عام 1994 وربما منذ الحرب العالمية الثانية" مضيفا ان الولايات المتحدة تقع عليها "مسؤولية اخلاقية" من اجل المساعدة في التعامل مع ازمة اللاجئين.

وقد تقدم 135,000 سوري بطلبات لجوء الى الولايات المتحدة، ولكن هذه الطلبات لم تقبل نظرا للقيود الموضوعة على دخول المهاجرين لمنع الارهابيين من الوصول الى الولايات المتحدة.

وكانت واشنطن قد قدمت مبلغ 1,3 مليار دولار على شكل مساعدات انسانية للاجئين السوريين.

وتسعى الامم المتحدة الى اسكان 30 الفا من المشردين السوريين تعتبرهم معرضين للخطر بشكل استثنائي هذا العام.

وقال مسؤولون امريكيون في جلسة الاستماع إن واشنطن تقبل عادة نصف هذا العدد، ولكنهم لا يتوقعون قبول اعداد كبيرة من اللاجئين هذه السنة رغم خطورة الازمة في سوريا.

وقالت آن ريتشارد مساعدة وزير الخارجية الامريكية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة "شهدنا دولة تخسر نحو 35 عاما من التنمية. بشكل ما انه انتحار سوريا."

وقال السناتور تيد كروس وهو أكبر عضو جمهوري في لجنة حقوق الانسان انه قلق بشكل خاص على اللاجئين المسيحيين وطالب بوضعهم في الاعتبار بينما تبحث واشنطن كيفية التعامل مع الطلب المتزايد على تأشيرات الدخول.

وقال السناتورات كروس ودوربين وغيرهما إن على واشنطن ان تحقق بشكل دقيق في طلبات اللجوء للتأكد من ان لا يستغل الارهابيون اي برنامج لمنح السوريين حق اللجوء.

بريطانيا

من جانب آخر، قال نائب رئيس الحكومة البريطانية نك كليغ إن بريطانيا قبلت الى الآن نحو 1500 من اللاجئين السوريين.

وقال كليغ إن بريطانيا قبلت هذا العدد تمشيا مع التزاماتها الدولية.

المزيد حول هذه القصة