أمريكا في قبضة "أسوأ عاصفة شتائية منذ 20 سنة"

Image caption ألغيت مئات الرحلات الجوية في أمريكا

وصلت درجات الحرارة في بعض مناطق وسط الولايات المتحدة الى 26 درجة مئوية تحت الصفر وهي نفس درجة حرارة ساحل القارة المتجمدة الجنوبية المعتادة خلال فصل الشتاء.

ورغم أن درجات حرارة قياسية تم تسجيلها في عدة ولايات إلا أن ولاية مينيسوتا شهدت أقل درجة حرارة تم تسجيلها في البلاد حيث وصلت إلى 37 درجة مئوية تحت الصفر وهي تقريبا نفس درجة الحرارة التى تم تسجيلها مؤخرا على سطح كوكب المريخ.

وشهدت الولايات المتحدة موجة شديدة البرودة في كل ولاياتها الخمسين في موجة صقيع قطبية غير مسبوقة منذ عقود.

وضربت هذه الموجة القطبية مناطق في كندا وشمال شرق الولايات المتحدة ليصل إرتفاع الثلوج إلى أكثر من 60 سنتيمتراً، كما أدت إلى مقتل العشرات.

وتعطلت حركة السفر بسبب الموجة الثلجية في انحاء الغرب الأوسط وألغيت آلاف الرحلات الجوية وقرر بعض المسؤولين إغلاق المدارس كما انزلقت طائرة عن الممر إلى الثلوج في مطار بمدينة نيويورك بعد أيام من تعرض الشمال الشرقي لأول عاصفة شتوية هذا الموسم.

ودعت السلطات الأمريكية إلى "ضرورة التزام المواطنين بيوتهم للحفاظ على سلامتهم وللعمل على جرف الثلوج".

وقالت هيئة الارصاد الوطنية إن "درجات الحرارة في شمال الولايات المتحدة ووسطها ستنخفض إلى 51 درجة مئوية تحت الصفر".

وسقطت كميات هائلة من الثلوج في ولايات اوهايو وجنوب داكوتا والينوي وتنيسي وكنتاكي حيث وصل ارتفاع الثلوج إلى 61 سنتيمترا.

وحتى ولاية هاواي ذات الطقس الحار وصلت فيها درجات الحرارة المسجلة إلى -7 درجة مئوية.

وحذر الخبراء من أن هذا الطقس شديد البرودة يمكن أن يؤدي إلى تجمد الأطراف خلال دقائق إذام لم تتخذ الاحتياطات المناسبة.

وقد تضرر نحو 190 مليون شخص في الولايات المتحدة بموجة البرد القطبية الشمالية والتى ضربت البلاد خلال يومي الإثنين والثلاثاء.

المزيد حول هذه القصة