البيت الأبيض يرد على انتقادات وزير الدفاع السابق روبرت غيتس لأوباما ونائبه بايدن

Image caption وصف غيتس بايدن بأنه رجل نزيه ولكنه يخطئ في قراراته

رد البيت الأبيض بحدة على الانتقادات التي وجهها وزير الدفاع الأمريكي السابق روبرت غيتس لكيفية تعامل الرئيس باراك أوباما مع الحرب في أفغانستان وتشكيكه في قدرات نائبه جو بايدن السياسية.

وقال غيتس في مذكراته التي نشرها في كتاب صدر حديثا تحت عنوان " الواجب: مذكرات وزير الدفاع" إن أوباما لم يعد مقتنعا بالاستراتيجية التي قررها قبل 18 شهرا بإرساله 30 الف جندي إضافي، فضلاً عن تشكيكه في قدرات القائد العسكري في أفغانستان الجنرال ديفيد بترايوس وايضا في الرئيس الافغاني حميد كرزاي.

وأضاف غيتس في مقتطفات هذه المذكرات التي نشرت في صحيفة نيويورك تايمز أنه لم أشك أبداً بدعم أوباما للجنود الأمريكيين في أفغانستان بل أشك بدعمه للمهمة التي يقومون بها هناك".

ووصف غيتس بايدن بأنه " رجل نزيه" ولكنه رمز سياسي " أخطأ في كل قراراته فيما يتعلق بالقضايا الكبرى سواء في السياسة الخارجية أو قضايا الأمن القومي الأمريكي".

وليس من الغريب أن تتعرض الإدارة الأمريكية لانتقادات مسؤولين سابقين ولكن البيت الأبيض قرر أن يرد بسرعة هذه المرة على انتقادات غيتس.

وأصدر مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض بيانا قال فيه إن " أوباما يعتمد على مشورة بايدن الجيدة كل يوم ويعتبره واحدا من أبرز السياسيين الأمريكيين".

ووجه البيت الأبيض دعوة، غير معتادة، للصحفيين والمصورين لالتقاط صورة فوتغرافية لأوباما وبايدن الأربعاء خلال تناولهما وجبة الغداء.

واتهم غيتس في مذكراته إدارة أوباما بأنها "دأبت على التدخل في شؤون وزارة الدفاع مما انعكس سلباً على عملياتها"، إلا أنه هنأ أوباما على الموافقة على القيام بعملية تصفية زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن في باكستان واصفاً هذا القرار بأنه "من أشجع القرارات التي شهدها البيت الأبيض".

المزيد حول هذه القصة