محكمة فرنسية تحكم بترحيل وزير كازاخستاني سابق انشق عن النظام لمواجهة تهم الاحتيال

مليونير ومنشق كازاخستاني يسمى مختار أبليازوف
Image caption يقول أبليازوف إن التهم الموجهة إليه أملتها دواع سياسية

حكمت محكمة فرنسية بترحيل مليونير ومنشق كازاخستاني يسمى مختار أبليازوف إلى روسيا أو أوكرانيا لمواجهة اتهامات بالاحتيال.

ويتهم أبليازوف بسرقة مليارات من الدولارات من بنك "بي واي أي" الكازاخستاني والذي له فروع في روسيا وأوكرانيا أيضا.

وأضافت المحكمة الفرنسية في حيثيات حكمها أن الأولوية ينبغي أن تعطى لمحاكمته في روسيا.

ويذكر أن المليونير والمنشق الكازاخستاني اعتقل في منطقة الريفييرا الفرنسية في شهر يوليو/تموز الماضي.

وينفي التهم الموجهة إليه، ويقول أبناؤه إن حياته ستكون في خطر إذا رحل إلى كازاخستان.

وتقول منظمة هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن إذا رحل أبليازوف إلى كازاخستان، سيكون "في خطر حقيقي لسوء المعاملة وسيحرم بشكل صارخ من حقوق المحاكمة العادلة".

وطالبت روسيا وأوكرانيا بترحليه. ويقول محاميه إنه سيستأنف الحكم الصادر ضده.

ويذكر أن أبليازوف وزير سابق للطاقة في كازاخستان، وقد فر من بلده في عام 2009.

وكانت المحكمة الإنجليزية العليا قد خلصت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأنه احتال على بنك "بي واي أي" الكازاخستاني وسلب منه سندات استثمار بقيمة 330 مليون دولار أمريكي، وأمرته بإعادة 400 مليون دولار إلى البنك.

ويقول أبليازوف الذي يبلغ من العمر 50 عاما إن الاتهامات الموجهة إليه أملتها دواع سياسية وتستهدف إقصاءه من المشهد السياسي الكازاختساني لأنه منافس للرئيس نور سلطان نزار باييف.

واتهمت منظمات حقوق الإنسان الرئيس الكازاخستاني بتكميم أفواه الإعلام المستقل ومقاضاة المعارضين السياسيين واستخدام الشرطة والمحاكم لإحكام سيطرته على مقاليد الحكم.

المزيد حول هذه القصة