الرئيس الفرنسي يلوح بمقاضاة مجلة نشرت تقريرا عن "علاقته" بالممثلة جولي غاييه

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، أنه يفكر في مقاضاة مجلة زعمت في تقرير أنه كان على علاقة بالممثلة جولي غاييه.

وفي بيان لوكالة فرانس برس للأنباء، قال هولاند إن تقرير المجلة "هجوم على حق الخصوصية" الذي يتمتع به "مثل كل مواطن".

وأضاف أنه "يبحث تحركا ممكنا بما في ذلك التحرك القضائي" ضد مجلة كلوزر.

البيان الذي أصدره هولاند شخصيا بعيدا عن مكتبه في رئاسة الجمهورية لم ينف حسب مراسل بي بي سي في باريس علاقة الرئيس بالممثلة.

وفي أحدث أعدادها، نشرت المجلة تقريرا في سبع صفحات يحتوي على معلومات وصور عن العلاقة المزعومة بين الرئيس والممثلة.

وقالت المجلة إن الصور توضح أن هولاند قضى ليلته مع غاييه في شقة قريبة من قصر الإيليزيه.

وتوضح الصور وصول هولاند وغاييت بشكل منفصل إلى المبنى الذي يضم الشقة حيث وصل هولاند مرتديا خوذه وهو يركب دراجة بخارية يقودها سائق.

وقالت الجريدة إن أحد حرس هولاند وصل في الصباح الباكر ومعه بعض المخبوزات الفرنسية "كرواسون".

ومنذ أشهر عدة، انتشرت على الانترنت شائعات بشأن علاقة هولاند بالممثلة التي تبلغ من العمر 41 عاما.

وفي مارس/ اذار الماضي، تقدمت غاييه بشكوى إلى مكتب الإدعاء العام في باريس ضد عدد من المدونين والمواقع بشأن هذه الاشاعات.

وحينها، قال محاميها إن هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة.

ويعيش هولاند مع رفيقته الصحفية فاليري تريرويلر، التي ترك لأجلها سيغولين رويال زميلته في الحزب الاشتراكي وأم أبنائه الأربعة.

المزيد حول هذه القصة