دبلوماسية هندية اثارت ازمة مع واشنطن تغادر امريكا

Image caption نائبة القنصل الهندي العام في نيويورك دفياني خوبراجاده

قال مسؤولون إن دبلوماسية هندية اعتقلت الشهر الماضي في الولايات المتحدة وتسببت في خلاف دبلوماسي بين البلدين غادرت الى الهند.

وتم توجيه الامر لدفياني خوبراجاده بمغادرة الولايات المتحدة اثر توجيه الاتهام اليها رسميا في الولايات المتحدة ورفض الهند رفع الحصانة الدبلوماسية عنها.

وتسببت القضية في غضب شديد في الهند حيث كانت الدبلوماسية دفياني خوبراجادة قد اعتقلت وتعرضت للتفتيش الجسدي في نيويورك بتهم تتعلق بتزوير تأشيرات والامتناع عن دفع مرتب خادمتها.

وتنفي الدبلوماسية الهندية الاتهامات الموجهة اليها.

وقال مسؤول امريكي كبير إن خوبراجادة غادرت مطار جيه اف كيه الدولي في نيويورك مساء الخميس متجهة الى الهند.

وقال سيد اكبر الدين المتحدث باسم الخارجية الهندية إن خوبراجادة، 39 عاما، غادرت الولايات المتحدة.

وقال المتحدث "عند مغادرتها الى الهند أكدت خوبراجادة براءتها من الاتهامات الموجة اليها".

وكانت الخادمة سانغيتا ريتشارد قد تقدمت بشكوى للسلطات الامريكية ضد دفياني خوبراجاده.

وطالبت الهند الولايات المتحدة بالاعتذار لما وصفته "بالاهانات" التي وجهت الى دفياني خوبراجاده.

وكانت دلهي قد اتخذت في الاسابيع الاخيرة سلسلة من الاجراءات ضد الولايات المتحدة ردا على اتهام دفياني خوبراجاده .

فقد ازيلت الحواجز الخرسانية التي كانت قد وضعت حول مقر السفارة لحمايتها من الهجمات المحتملة، كما رفض مسؤولون هنود استقبال وفد امريكي زائر.

كما قررت الهند اعادة النظر في الاوضاع الضريبية للمواطنين الامريكيين الذين يعملون في عدة مدارس في الهند.

المزيد حول هذه القصة