الهند تطالب بإبعاد دبلوماسي أمريكي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفادت تقارير بأن الحكومة الهندية طلبت من الولايات المتحدة سحب أحد موظفي السفارة الأمريكية في الهند، وذلك في أحدث حلقة من خلاف دبلوماسي بين الدولتين.

وتتعلق القضية بدبلوماسية هندية في سفارة الهند بالولايات المتحدة، اعتقلتها السلطات الأمريكية الشهر الماضي، ووجهت لها اتهاما بتزوير تأشيرة والامتناع عن دفع مرتب خادمتها.

ورفضت الهند رفع الحصانة عن الدبلوماسية دفياني خوبراجاده (39 عاما)، التي غادرت بالفعل الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة برس تراست للأنباء في الهند عن مصادر حكومية قولها إن لدى الحكومة الهندية أسبابا للاعتقاد بأن المسؤول الأمريكي المطلوب سحبه له علاقة بقضية خوبراجاده.

كما أشارت المصادر إلى أن المسؤول المطلوب سحبه يحتل المرتبة الوظيفية ذاتها التي كانت تحتلها خوبراجاده، وهي نائب بالقنصلية.

وأكد مسؤول بالحكومة الهندية لوكالة اسوشيتد برس التقرير الذي أوردته برس تراست عن طلب الهند سحب المسؤول الأمريكي.

وتسببت القضية في غضب شديد في الهند حيث كانت الدبلوماسية الهندية قد اعتقلت وتعرضت للتفتيش الجسدي في نيويورك، قبل توجيه الاتهامات لها.

ونفت خوبراجاده الاتهامات الموجهة إليها.

وكانت الخادمة سانغيتا ريتشارد قد تقدمت بشكوى للسلطات الأمريكية ضد خوبراجاده.

وطالبت الهند الولايات المتحدة بالاعتذار لما وصفته "بالاهانات" التي وجهت إلى الدبلوماسية.

واتخذت دلهي في الأسابيع الماضية بالفعل سلسلة من الإجراءات ضد الولايات المتحدة ردا على اتهام خوبراجاده.

فقد ازيلت الحواجز الخرسانية التي كانت قد وضعت حول مقر السفارة لحمايتها من هجمات محتملة، كما رفض مسؤولون هنود استقبال وفد أمريكي زائر.

كما قررت الهند اعادة النظر في الاوضاع الضريبية للمواطنين الامريكيين الذين يعملون في عدة مدارس في الهند.

المزيد حول هذه القصة