جنوب السودان: جيش الحكومة يستعيد بنتيو وماشار يتعهد بمواصلة القتال

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال ناطق باسم جيش حكومة جنوب السودان إن القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على مدينة بنتيو عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط، من أيدي المتمردين.

وقال الناطق، العقيد فيليب اغوير، لبي بي سي إن القوات الحكومية تمكنت من دحر آخر جيوب المقاومة في المدينة - وهي عبارة عن دبابة كانت تتولى حماية جسر مؤد للمدينة - في الساعة الثانية والنصف بعد الظهر بالتوقيت المحلي (11:30 غرينتش).

وفي وقت لاحق، اعترف زعيم المتمردين، نائب الرئيس الاسبق رياك ماشار بأن قواته فقدت سيطرتها على بنتيو، ولكنه تعهد بمواصلة القتال ضد القوات الحكومية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن ماشار قوله "لقد انسحبنا من بنتيو لتجنب القتال في شوارعها وحقنا لدماء المدنيين، ولكننا سنواصل القتال وسنستمر في المعركة."

وكان الجيش الحكومي قد طلب في وقت سابق من المدنيين مغادرة بنتيو، قائلا إنه على وشك استعادة المدينة.

ويقول هيرفي لادسوس، رئيس إدارة حفظ السلام في الأمم المتحدة، إن الصراع في جنوب السودان أدى لمقتل ما يصل إلى 1000 شخص منذ الخامس عشر من الشهر الماضي.

وقد فر الآلاف بالفعل من بنتيو، وهى أحد مركزين رئيسيين تحت سيطرة المتمردين بقيادة مشار.

وساطة إقليمية

Image caption يواجه المدنيون معاناة كبيرة منذ تفجر الصراع منتصف الشهر الماضي.

ولجأ آلاف من المدنيين إلى قاعدة للأمم المتحدة، في ضواحي بنتيو، حيث يعيشون هناك منذ فترة.

وأفادت تقارير بأن عدد اللاجئين بلغ نحو 80 ألف شخص منذ بدء الصراع.

وتعثرت المباحثات التي جرت بوساطة إقليمية بهدف الاتفاق على وقف إطلاق النار.

وكان الصراع قد تفجر بعد أن اتهم سيلفا كير ميارديت، رئيس جنوب السودان، مشار بالتخطيط للانقلاب على حكمه، وهي تهمة ينفيها مشار بشدة.

ويلقى مشار مساندة خليط من الميليشيات العرقية ومنشقين عن جيش جنوب السودان.

ومنذ بدأ الصراع، انخفض انتاج النفط في ولاية الوحدة بنسبة 20 في المئة.

المزيد حول هذه القصة