أمريكا تسحب أحد دبلوماسييها من الهند وسط تصاعد الأزمة بين البلدين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت الولايات المتحدة أنها سوف تسحب أحد دبلوماسييها من الهند استجابة لطلب الحكومة الهندية، في تصعيد للأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وقالت جين ساكي، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إن واشنطن تشعر بأسف عميق إزاء اعتقاد الحكومة الهندية بضرورة طرد دبلوماسي أمريكي.

وجاء الموقف الهندي ردا على القبض على دبلوماسية هندية في أمريكا وتفتيشها واتهامها بالتحايل.

وعبرت ساكي عن أمل بلادها في انتهاء القضية قريبا، وفي أن تتخذ الهند "خطوات لافتة" لتحسين العلاقات التي تضررت بسبب قضية الدبلوماسية الهندية.

وتتعلق القضية بدبلوماسية في سفارة الهند بالولايات المتحدة، اعتقلتها السلطات الأمريكية الشهر الماضي، ووجهت لها اتهاما بتزوير بيانات لاستصدار تأشيرة والامتناع عن دفع مرتب خادمتها.

ورفضت الهند رفع الحصانة عن الدبلوماسية دفياني خوبراجاده (39 عاما)، التي غادرت بالفعل الولايات المتحدة.

وأثارت القضية غضبا بالغا في الهند حيث كانت الدبلوماسية الهندية قد اعتقلت وتعرضت للتفتيش الجسدي في نيويورك، قبل توجيه الاتهامات لها.

ونفت خوبراجاده الاتهامات الموجهة إليها.

وكانت الخادمة سانغيتا ريتشارد قد تقدمت بشكوى للسلطات الأمريكية ضد خوبراجاده.

وطالبت الهند الولايات المتحدة بالاعتذار لما وصفته "بالاهانات" التي وجهت إلى الدبلوماسية.

واتخذت دلهي في الأسابيع الماضية بالفعل سلسلة من الإجراءات ضد الولايات المتحدة ردا على اتهام خوبراجاده.

المزيد حول هذه القصة