غرب فيرجينيا: كيماويات تلوث مياه نهر قريب

ماء
Image caption هرع المواطنون لشراء زجاجات الماء من المخازن

أدى تسرب مواد كيماوية إلى مياه نهر قريب من عاصمة ولاية غرب فيرجينيا إلى تلوث تلك المياه، وحذرت السلطات المواطنين من شرب مياه الصنبور.

وأغلقت مدارس وشركات في 9 مناطق في الولاية كما الغيت ورشة برلمانية.

وكانت مادة رغوية تستخدم في معالجة الفحم الحجري قد تسربت من خزان في منطقة صناعية قريبة.

وقال مسؤولون إنهم لا يعرفون مدى خطورة التسرب لكنهم أقروا نصائح مصلحة المياه.

وقد قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلب ولاية غرب فيرجينيا اعتبارها ولاية منكوبة، مما يتيح لها الحصول على مساعدات اتحادية.

وصرح جيف ماكنتاير مدير فرع شركة "المياه الأمريكية" في غرب فيرجينيا لوكالة أسوشييتد برس "لا نستطيع أن نخمن كم من الوقت سيتطلب علاج المشكلة حتى نتمكن من التخلص من المياه الملوثة".

وقال داني جونز، عمدة مدينة "تشارلستون" في مؤتمر صحفي عقده الجمعة أن آثار التلوث على مدينته مدمرة.

وقالت شركة فريدم إندستريز التي تسربت المواد الكيماوية من منشآتها إن المادة قد تكون ضارة في حال ابتلاعها، وتسبب حساسية في الجلد والعينين، وورد في البيان الصادر عنها أنها تتعاون مع مسؤولين اتحاديين وتتبع الخطوات الضرورية من أجل السيطرة على الوضع.

وكان الدفاع المدني في ولاية غرب فيرجينيا قد قرر الجمعة توزيع زجاجات مياه على خدمات الطوارئ في الولاية.

وتجمع المواطنون في مدينة تشارلستون أمام المخازن التجارية لشراء زجاجات المياه.

وقد علمت اسلطات بحدوث التلوث بعد أن تلقت تقريرا بوجود رائحة غريبة بالقرب من نهر إيلك القريب.

وعلى الرغم من أن الخزان الذي حصل منه التسرب كان يحوي ما لا يقل عن 40 ألف غالون إلا أن مسؤولا في دائرة البيئة في الولاية قال انه يعتقد أن ما تسرب لا يتجاوز خمسة آلاف غالون.