إنحسار حوادث القرصنة البحرية في القرن الافريقي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تقاضى القراصنة في القرن الافريقي اكثر من 40 مليون دولار على شكل فدى بين عامي 2005 و2012

قال مكتب الملاحة البحرية الدولي إن ظاهرة القرصنة في اعالي البحار انحسرت في العام الماضي بنسبة 40 بالمئة مقارنة بعام 2011 عندما كان القراصنة الصوماليون في أوج نشاطهم.

وقال المكتب في تقرير إن المياه المحاذية للصومال لم تشهد سوى 15 حادثة قرصنة في العام الماضي، وهو انخفاض ملموس مقارنة بعام 2012 الذي شهد 75 حادثة والعام الذي سبقه عندما وقعت 237 حادثة قرصنة في المياه نفسها.

وقال المكتب إن هذا الانخفاض عائد الى حد كبير الى الدوريات التي تسيرها القوات البحرية الدولية في منطقة القرن الافريقي وبحر العرب وقرار شركات الملاحة وضع حرس مسلحين على ظهر السفن المبحرة في تلك المياه علاوة على التأثير الايجابي للحكومة الصومالية على استقرار الوضع في المنطقة بشكل عام.

وجاء في تقرير اصدره المكتب ان "السبب الاهم لانحسار ظاهرة القرصنة البحرية على نطاق العالم هو تقلص حجم القرصنة الصومالية في البحار المحاذية لشرق افريقيا، ولذا فمن المهم ان تتواصل الجهود الدولية الهادفة لمواجهة القراصنة الصوماليين وردعهم. سيكون من شأن التقاعس في هذه المرحلة اعادة الحياة لنشاطات القراصنة."

وجاء في التقرير الذي يصدره المكتب سنويا حول ظاهرة القرصنة ان اكثر من 300 شخص اختطفوا من قبل القراصنة عام 2013، اصيب 21 منهم بجروح.

وجاء في التقرير ايضا ان اندونيسيا شهدت اكبر عدد من حوادث القرصنة البحرية في العام الماضي، ولكن هذه الحوادث كانت "آنية وانتهازية وغير خطيرة، ولا يمكن مقارنتها بالحوادث التي تقع في افريقيا والتي شكلت 19 بالمئة من الحوادث في العام الماضي."

وقال التقرير إن القراصنة النيجيريين، المسؤولون عن 31 من الحوادث الـ 51 التي سجلت في القارة الافريقية، يتميزون بالعنف بشكل خاص إذ قتلوا ملاحا واحدا واختطفوا 36 شخصا من اجل الفدية.

وكان تقرير للامم المتحدة والبنك الدولي صدر في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي قد قال إن القراصنة الناشطين في منطقة القرن الافريقي - وهي من اكثر مناطق العالم ازدحاما بالملاحة البحرية - قد تقاضوا اكثر من 40 مليون دولار على شكل فدى بين عامي 2005 و2012.

المزيد حول هذه القصة