مبعوث دولي الى جنوب السودان: بنتيو ُنهبت واحرقت واختفت من على الخارطة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال سيمونوفيتش إن بنتيو نهبت واحرقت واختفت من على الخارطة

اتهم مساعد الامين العام للامم المتحدة لحقوق الانسان ايفان سيمونوفيتش طرفي الصراع في جنوب السودان بإرتكاب مجازر خلال الشهر الماضي.

وفي مقابلة مع بي بي سي وصف سيمونوفيتش مدينتي بور وبينتيو بمدينتي أشباح، وقال ان بنتيو ُنهبت واحرقت واختفت من على الخارطة.

وقال إنه شاهد جثثا في شوارع بور وبنتيو وقد قيدت قبل ان يطلق على اصحابها النار.

واضاف ان الامم المتحدة اوفدت 92 محققا للوقوف على حجم الخروق التي وقعت اثناء القتال، وان المنظمة الدولية ستصدر تقريرا اوليا حول الموضوع في غضون اسبوعين.

ونقلت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان عن سيمونوفيتش قوله "كلما سيطر فريق من الفريقين على بنتيو، قام بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان بما فيها قتل مدنيين."

واضاف "لقد شاهدنا 15 الى 20 جثة متفسخة على جانب الطريق، ومن الواضح ان انها قيدت قبل ان يطلق على اصحابها النار."

وفيما قالت منظمات الاغاثة إن نحو عشرة آلاف شخص قتلوا في الحرب التي دارت رحاها الشهر الماضي بين القوات الموالية لحكومة الرئيس سالفا كير من جهة والمتمردين الموالين لنائبه السابق رياك ماشار من جانب آخر، أكد الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون ان جانبي الصراع سيحاسبون على ما اقترفا من انتهاكات.

من جانب آخر، قالت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقرير اصدرته يوم الخميس إنها تحدثت الى شهود لانتهاكات وقعت في العاصمة جوبا ومدينة بور.

وقالت المنظمة إن القوات الموالية للرئيس كير ارتكبت مجازر بحق رجال أثنية النوير (التي ينحدر منها رياك ماشار) في العاصمة جوبا، بما فيها قتل 200 الى 300 رجل في حي غوديلي في السادس عشر من الشهر الماضي.

وتقول الامم المتحدة إنها عززت اجراءات الامن في معسكراتها في جنوب السودان التي لجأ اليها اكثر من 65 الف مدني هربا من القتال.

المزيد حول هذه القصة