لجنة أممية تواجه الفاتيكان بانتهاكات الأطفال

الفاتيكان في جنيف مصدر الصورة AFP
Image caption يشكو المدافعون عن الأطفال من غياب الشفافية

واجهت لجنة تابعة للأمم المتحدة في جنيف ممثلين عن الفاتيكان بخصوص انتهاكات رجال دين لأطفال، بشكل علني للمرة الأولى.

وواجه مسؤولون في الفاتيكان فيضا من الأسئلة المتعلقة بحجبهم معلومات حول الموضوع.

ويقول مسؤولون في الفاتيكان إنهم تعلموا من الأزمات واتخذوا إجراءات لمنع تكرارها.

ويشكو المدافعون عن الأطفال من عدم توفر شفافية كافية في القضية.

وكان الفاتيكان قد رفض الشهر الماضي طلبا من لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة للحصول على بيانات حول حالات الانتهاك بحجة أنه لا يعطي البيانات إلا بطلب من دول في حال الحاجة إليها لإجراءات قضائية.

وتقول مراسلة بي بي سي إيموجين فولكس إن الفاتيكان جاء إلى جنيف متوقعا مواجهة حادة، وهو ما حدث.

ولاحظ مراقبون شعورا بالإحباط من لجنة الأمم المتحدة بسبب شح الإجابات على أسئلتها.

ويأمل الضحايا أن يؤدي بث المواجهة إلى تليين موقف الفاتيكان بخصوص الإفراج عن المعلومات.

وكان البابا فرنسيس قد اعلن الشهر الماضي أن الفاتيكان سيشكل لجنة خاصة لمكافحة الانتهاك الجنسي في الكنيسة.

وكان الفاتيكان قد اقر ميثاق الأمم المتحدة حول حقوق الطفل عام 1990 ، لكنه لم يقدم اي تقارير حول تطبيقه حتى عام 2012، بعد انتشار تقارير حول انتهاكات جنسية للأطفال في أوروبا وخارجها.

وقال البابا فرنسيس الخميس إن فضائح الانتهاكات هي "وصمة عار للكنيسة"، وحول اتخاذ إجراءات ضد رجال الدين المتهمين بانتهاكات قال "إنهم ليسوا موظفين لدى الفاتيكان بل يخضعون لقوانين بلادهم".

المزيد حول هذه القصة