الشرطة التركية تفرق مظاهرات ضد "تقييد" استخدام الانترنت

مصدر الصورة AP

استخدمت قوات مكافحة الشغب التركية الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ومدافع المياه لتفريق مظاهرات ضد خطط حكومية لفرض قيود على استخدام الانترنت.

وفي اسطنبول، شارك المئات في المظاهرات التي جاءت في جزء منها على خلفية اتهامات بالفساد ثارت في الآونة الأخيرة ضد شخصيات مقربة من الحكومة.

وردد المتظاهرون، في ميدان تقسيم، شعارات مناوئة لحكومة رئيس الوزراء، رجب طيب اردوغان، منها "متحدون ضد الفاشية".

ورشق متظاهرون قوات الشرطة بالحجارة والألعاب النارية، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

كما خرجت تظاهرات في العاصمة أنقرة احتجاجا على الخطط الحكومية.

وبموجب مقترحات الحكومة، يحق للسلطات حجب محتويات على الانترنت تنتهك "خصوصية الأفراد".

كما تسمح المقترحات للأفراد التقدم إلى المحاكم وهيئة تنظيم الاتصالات التركية بطلبات لحجب مثل هذه المحتويات، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وتنتقد جماعات حقوقية المقترحات التي أقرها البرلمان الأسبوع الماضي، قائلة إنها تبلغ حد الرقابة وتزيد من سيطرة الحكومة على الانترنت.

وبالمقابل، تقول الحكومة إنها تريد حماية خصوصية المستخدمين وحجب محتويات مثل الإباحية والإساءات الجنسية للأطفال.

المزيد حول هذه القصة