الصراع في أفريقيا الوسطى: الصليب الأحمر يؤكد مقتل 50 في موجة عنف طائفي جديدة

مصدر الصورة AP
Image caption أدى القتال الطائفي في أفريقيا الوسطى إلى تضرر آلاف المدنيين.

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن 50 شخصا على الأٌقل قتلوا في موجة عنف طائفي جديدة في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وقالت اللجنة في بيان رسمي الأحد " خلال الـ 48 ساعة الماضية، دفنت فرق من الصليب الاحمر وفرعه المحلي في أفريقيا الوسطى قرابة 50 جثة".

وتأتي هذه الموجة قبيل اختيار البرلمان رئيس مؤقت للبلاد.

وأشارت التقارير إلى أن القوات الأفريقية والفرنسية في البلاد انتشرت في شوارع العاصمة بانغوي الأحد تحسبا لمواجهة أي أعمال عنف قبيل تصويت البرلمان.

وأعلنت لجنة الانتخابات الخاصة إن ثمانية مرشحين سوف يتنافسون على المنصب الذي سيختار البرلمان الفائز به الاثنين.

وكان 24 شخصا تقدموا بأوراق ترشح غير أن لجنة الانتخابات أقرت ثمانية فقط بعد تطبيقها، حسبما قالت، المعايير الصارمة على طالبي الترشح.

ومن المقرر إجراء انتخابات عامة في النصف الأول من العام المقبل.

وتقول التقديرات إن ألف شخص على الأقل قتلوا منذ اندلاع العنف بين المسيحيين والمسلمين في ديسمبر/كانون الاول الماضي.

وأرسل الاتحاد الأفريقي أربعة آلاف من قوات حفظ السلام إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، ونشرت فرنسا قوات قوامها 1600 جندي في محاولة لاستعادة السلام في البلاد.

المزيد حول هذه القصة