الإتحاد الأوروبي يخفف العقوبات التي يفرضها على إيران

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قرر الاتحاد الاوروبي الاثنين تخفيف العقوبات التي يفرضها على ايران، وذلك تطبيقا للاتفاق المبرم مع طهران حول برنامجها النووي.

وسيدخل القرار الاوروبي، الذي يشمل العقوبات المفروضة على تجارة البتروكيمياويات والمعادن الثمينة والتأمين على شحنات النفط، حيز التنفيذ في وقت لاحق من هذا اليوم الاثنين.

"إجراء كبير"

وكانت إيران قد بدأت وقف إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة، بحسب ما ذكره تلفزيون الدولة.

وقال مسؤول إيراني كبير "هذا هو الإجراء الكبير الذي بدأناه".

وهذه الخطوة جزء من الاتفاق الذي توصلت إليه طهران مع أمريكا وروسيا والصين والاتحاد الاوروبي في نوفمبر/تشرين الثاني.

وستستمر العملية تحت رقابة هيئة الطاقة الذرية، التي أكدت بدء طهران لوقف تخصيب اليورانيوم.

ويتهم الغرب إيران بالسعي إلى تطوير أسلحة نووية، غير أن إيران تنفي هذا، وتقول إن برنامجها يهدف فقط إلى أغراض سلمية.

Image caption مفاعل أراك أحد المواقع التي يراقبها الغرب في إيران.

وقال علي أكبر صالحي، المسؤول عن البرنامج الإيراني النووي لوكالة الأنباء الإيرانية "وقف إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة هو الإجراء الكبير الذي بدأناه الاثنين".

اسرائيل

ولكن رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قال إن الاتفاقية التي وقعتها ايران والمجتمع الدولي لن توقف سعي طهران لامتلاك السلاح النووي.

وقال نتنياهو لجلسة خاصة عقدها الكنيست الاسرائيلي إن "الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ اليوم لن يمنع ايران من تحقيق نيتها في تطوير الاسلحة النووية."

من جانبه، أكد رئيس الحكومة الكندية ستيفن هاربر - الذي يقوم بزيارة لاسرائيل - ان بلاده لن تخفف العقوبات التي تفرضها على ايران رغم دخول الاتفاق حيز التنفيذ.

وقال هاربر مخاطبا الكنيست في القدس "نأمل في ان نتمكن من اقناع ايران بالتراجع عن سعيها لامتلاك السلاح النووي، ولكن في الوقت الراهن ستبقى العقوبات الكندية سارية المفعول."

المزيد حول هذه القصة