حمام بمرحاضين في أولمبياد سوتشي يثير ضجة على تويتر

Image caption أثارت الصورة حالة من الدهشة وقدرا كبيرا من السخرية.

أثارت صورة نشرها موقع بي بي سي تظهر حماما بمرحاضين للرجال في أحد المراكز التابعة لأولمبياد سوتشي عاصفة على موقع تويتر في روسيا.

والتقط زعيم المعارضة الروسية اليكسي نافالني وآخرون الصورة التي بثها مراسل بي بي سي في موسكو ستيف روزنبرغ في مركز بياثلون في إطار تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر.

وانتقد نافالني الطريقة التي أنفقت بها الميزانية المخصصة للألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي والتي قيل أنها بلغت 50 مليار دولار.

وفي أماكن أخرى، أثارت الصورة حالة من الدهشة وقدرا كبيرا من السخرية، حيث ربطها البعض بالجدل الذي دار مؤخرا حول حقوق المثليين.

وكتب مراسلنا في تغريدته الأصلية على تويتر "رؤية مزدوجة في مرحاض الرجال في مركز بياثلون الأولمبي".

وفي تعليق له ردا على هذه التغريدة، قال نافالني "هذا هو مرحاض رجال في مركز إعلامي تابع لأولمبياد سوتشي بقيمة 1.5 مليار روبل (45 مليون دولار)".

وقال معلق آخر على الموقع "مرحاضان، 28 ألف روبل، المركز الإعلامي الأولمبي، 1.5 مليار روبل، حالة إحراج عالمية، لا تقدر بثمن".

وسخر آخرون من قانون حظر "الدعاية للمثليين" المثير للجدل في روسيا، والذي أثار دعوات من منظمات تدافع عن حقوق المثليين لمقاطعة الألعاب الأولمبية في فبراير/شباط.

وسخر آخر قائلا "هذه هي الطريقة التي يفهمون بها احتياجات الأقليات الجنسية".

وفي إشارة لوجود لفافة ورق واحدة بين المرحاضين، كتب معلق آخر ليقول "عليك تمزيق بعض الورق قبل أن تجلس".

وكان قد تم الإنتهاء من انشاء مركز بياثلون منذ ما يقرب من عامين باستثمار من شركة الغاز الروسية الحكومية "غازبروم".

وقال حينها أحد ممثلي الشركة في تصريح لوكالة انترفاكس الروسية إن "المبنى واحد من أكبر المباني من نوعها وأكثرها إثارة للشعور بالراحة في العالم".

ورغم أن منظر وجود مرحاضين هو أمر غير معتاد في أجزاء أوروبية من روسيا، فإنه أمر متعارف عليه، حسبما يقول الصحفي الروسي نيكيتا ليخاتشيف في تعليق له حول هذه القصة.

وظهرت مراحيض مماثلة في صور على مدونة ليخاتشيف (بالروسية) توجد على ما يبدو في مراكز رياضية أخرى بل وحتى مطاعم.

المزيد حول هذه القصة