الأزمة في أوكرانيا: مقتل شخصين في اشتباكات بين الشرطة والمحتجين في كييف

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أشعل المحتجون النيران في إطارات السيارات وألقوا بها على الشرطة.

قتل شخصان في الاشتباكات بين رجال الشرطة والمحتجين في العاصمة الأوكرانية كييف.

وأكد الادعاء العام أن القتيلين لقيا حتفهما بسبب جروح ناتجة عن إطلاق نار.

وهذه أول إصابة مميتة تحدث منذ بدء الاحتجاجات، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، على رفض الحكومة لمعاهدة معتزمة مع الاتحاد الأوربي.

وكانت اشتباكات قد اندلعت الأربعاء عقب اقتحام الشرطة لمعسكر المحتجين.

ويجتمع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش مع ثلاثة من زعماء المعارضة لبحث الأزمة.

قوانين مثيرة للجدل

وتأتي الاشتباكات في اليوم ذاته الذي بدء فيه سريان مفعول قوانين جديدة ضد الاحتجاج.

وكان البرلمان الأوكراني قد وافق على تلك القوانين الأسبوع الماضي، وأثار هذا احتجاجات من جديد، تحولت إلى عنف ليلة الاثنين.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس اجتمع بثلاثة من زعماء المعارضة.

وقد أصيب مئات من الأشخاص، وإن كان السبب في بعض العنف قد أنحي به على جماعة يمينية متطرفة غير معروفة، تدعى "طائفة اليمين".

وقالت السفارة الأمريكية في أوكرانيا إنها "ألغت عدة تأشيرات للأوكرانيين الذين لهم صلة بالعنف".

ولم تذكر السفارة أسماء هؤلاء، لكنها قالت إنها "تبحث اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد المسؤولين عن العنف الحالي".

أما الاتحاد الأوروبي فقد سئل عن موقفه إزاء العنف في أوكرانيا، وزير الخارجية السويدي كارل بيلت فقال "لن تكون الأمور كما كانت عليه".

وأضاف بيلت، الذي كان يتحدث للصحفيين في سويسرا على هامش مؤتمر السلام بشأن سوريا، أنه لم ير أي إشارة تدل على أن "النظام" في كييف مستعد للجلوس مع المعارضة".

وكان الاتحاد الأوربي قد هدد باتخاذ إجراء ضد أوكرانيا بسبب تعاملها مع الاحتجاجات المناوئة للحكومة، بعد مقتل شخصين الأربعاء خلال الاشتباكات في كييف.

استفزازات

وكان مايكولا أزاروف، رئيس الوزراء الأوكراني، قد قال إن حكومته قد لا تجد أمامها خيارا سوى استخدام القانون الجديد الذي يوصف بأنه يقيد حق الاحتجاج في أوكرانيا إزاء "استفزازات" المحتجين.

وبدأ تطبيق القانون، الذي أغضب المعارضين، الثلاثاء، غير أن ذلك أدى إلى تصعيد الاحتجاجات في العاصمة كييف.

ويتضمن القانون الذي انتقده وزراء خارجية الاتحاد الاوربي منع ارتداء خوذات، أو أقنعة للوجه خلال التظاهر وحظر اقتحام المباني وقطع الطرق.

كما يشمل منع نصب خيام أو مكبرات الصوت في الأماكن العامة بدون ترخيص وفرض غرامات باهظة أو عقوبات بالحبس على كل من يخرق بنود القانون.

وحذر الرئيس الأوكراني من أن العنف يهدد البلاد بأسرها. غير أنه أبدى استعداده للتفاوض مع المتظاهرين.

وفي تحد لتطبيق القوانين قذف المتظاهرون، الذين ارتدوا خوذات على رؤوسهم ألعابا نارية نحو قوات الشرطة بينما قذف عنصر من الشرطة قنبلة حارقة باتجاه إحدى الحافلات المحترقة، بحسب ما ظهر في البث المباشر للاشتباكات بين الشرطة والمحتجين.

واعتقلت السلطات الاوكرانية نحو 32 شخصا من بين من قالت إنهم شاركوا في الاشتباكات.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن 13 من بين المعتقلين حكم عليهم بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة إحداث "اضطراب شامل" في البلاد.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رغم تراجع الشرطة بعد اقتحام معسكر المحتجين، فلا تزال المواجهة قائمة.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المقذوفات النارية استخدمها الطرفان خلال الاشتباكات.
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ارتدى عدد من المحتجين خوذات وأقنعة تحديا للقوانين الجديدة.

المزيد حول هذه القصة