البريطانيون العائدون من سوريا يواجهون خطر القبض عليهم

مصدر الصورة REUTERS
Image caption يتوافد المسلحون المتصلون بتنظيم القاعدة على سوريا قادمين من دول عديدة

قال بيتر فاهي، قائد شرطة مانشستر ببريطانيا إنه سوف يتم توقيف البريطانيين العائدين من سوريا عند وصولهم الحدود البريطانية وقد يقبض عليهم.

وأضاف فاهي في تصريحات لبي بي سي إن هناك "قلقا بالغا" تجاه المواطنين العائدين من سوريا بعد أن شاركوا في الحرب الدائرة هناك.

وتخشى شرطة سكوتلانديارد من أن يعود هؤلاء وقد تحولوا إلي إرهابيين.

ويقول متحدث باسم شرطة متروبوليتان إن بعض الذين ذهبوا إلي سوريا للتدريب في معسكرات الإرهاب أو للمشاركة في الحرب لم تتجاوز أعمارهم السابعة عشرة وإن معظمهم من الرجال وإن كانت الشرطة لديها معلومات عن فتيات يذهبن إلى هناك أيضا.

وكانت السلطات قد ألقت القبض خلال الشهر الجاري وحده على 16 شخصا للإشتباه في ارتكابهم أعمالا إرهابية اثر سفرهم بين سوريا وبريطانيا. يأتي ذلك مقابل 24 حالة اعتقال مشابهة في العام الماضي بأكمله.

وقال فاهي " لدينا كافة الوسائل للتأكد من أن هؤلاء سافروا إلى سوريا. لدينا اتصالات بأجهزة الاستخبارات في جميع أنحاء أوروبا".

وأضاف أنه يتم إدراج من يتم توقيفهم على الحدود في برامج تتعاون فيها الشرطة مع الأجهزة المحلية مثل المدارس ومنظمات الشباب المحلية "للتأكد من أن البريطانيين العائدين من سوريا لايشكلون خطرا على البلد".

ويتوافد المسلحون المتصلون بتنظيم القاعدة على سوريا قادمين من دول عديدة منذ اندلاع الحرب هناك عام 2011.

ويقدر رجال المخابرات أعداد البريطانيين بين هؤلاء بعدة مئات.

وبحسب مركز الدراسات الأصولية بجامعة كينجز كولدج بلندن فإن غالبية الجهاديين البريطانيين مسلمون من أصول باكستانية في العشرينات من العمر ومن خريجي الجامعات.

ويرى الصحفي محمد أنصار المتخصص في الشئون الدينية والإجتماعية في عودة هؤلاء إلي بريطانيا مدعاة للقلق.

وقال أنصار في حوار لبي بي سي إن ما يتعين التفكير فيه "هو كيفية إعادة إدماج هولاء الشباب في المجتمع البريطاني".

المزيد حول هذه القصة