الرئيس الفرنسي يؤكد انفصاله عن رفيقته فاليري تيرفيلر

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يتزوج الرئيس الفرنسي رفيقته

أكد الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، انفصاله عن رفيقته فاليري تيرفيلر.

وقال هولاند لوكالة فرانس برس للأنباء أن "حياتهما المشتركة" انتهت.

وفي وقت سابق، قال مكتب الرئيس بقصر الاليزيه لبي بي سي إن ما يتم تداوله في وسائل إعلام فرنسية عن الانفصال "إشاعات كاذبة"، وأن من غير المنتظر صدور بيان بهذا الشأن.

وقبل أسبوعين، نشرت مجلة فرنسية صورا بدا أنها تظهر هولاند في علاقة مع الممثلة جولي غاييه.

وأمضت تيرفيلر أسبوعا في المستشفى بعد صدور تقرير المجلة.

ولم ينكر الرئيس الفرنسي وجود علاقة تجمعه بالممثلة غاييه.

وفي وقت سابق، أقر هولاند بأن علاقته بتيرفيلر تمر بـ"فترة صعبة".

وحينها قال إنه سيوضح الأمر قبل زيارته إلى الولايات المتحدة المقررة في 11 فبراير/ شباط.

وفي تصريحه لوكالة فرانس برس، أوضح هولاند أنه يتحدث بصفته الشخصية وليس بصفته رئيس الدولة.

وقال "أعلن أنني أنهيت حياتي المشتركة مع فاليري تيرفيلر."

ويوم الخميس الماضي، أقالت تيرفيلر محاميها، بعدما قال إنها تسعى لإنهاء علاقتها مع هولاند "بأكبر قدر ممكن من الكرامة".

وتسافر تريفيلر، التي لا تزال تمارس مهنة الصحافة في مجلة باري ماتش، الأحد إلى الهند دعما لمنظمة خيرية فرنسية لمكافحة الجوع.

وهي تقيم، منذ خروجها من المستشفى، في بيت رسمي تابعة للرئاسة، قرب فارساي.

ونقلت صحيفة لوباريزيان الفرنسية عن مقربين من تريفيلر قولهم "إن الرئيس تحدث معها، وقبلت الوضع القائم كما هو، ولكنها تنتظر المبادرة منه".

ولم يتزوج هولاند تريفيلر. وقد أعلن عن علاقتهما ستة أشهر بعد انفصاله عن رفيقته 30 عاما، وأم أولاده الأربعة، المرشحة السابقة للرئاسة، سيغولين روايال.

أما الممثلة جولي غايي فقد أعلنت أنها ستقاضي مجلة كلوزر على نشرها صور علاقتها مع هولاند بتهمة انتهاك خصوصيتها.

وذكرت المجلة أن العلاقة بين هولاند وغايي بدأت في 2012 أثناء الحملة الانتخابية للرئاسة.

المزيد حول هذه القصة