المخابرات الغربية "تستقي بيانات من خلال أنغري بيردز"

تطبيق الطيور الغاضبة والتجسس مصدر الصورة Reuters
Image caption تطبيق الألعاب الشهير "الطيور الغاضبة" جرى تثبيته على الهواتف الذكية ما يرقب من 1.7 مليار مرة في العالم.

قالت وثيقة منسوبة لوكالة الأمن القومي الأمريكية إن أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية تسعى بشكل دوري إلى الحصول على بيانات المستخدمين الشخصية عبر اختراق بعض تطبيقات الهواتف الذكية، بما في ذلك تطبيق الألعاب الشهير "آنغري بيردز"، أو (الطيور الغاضبة).

وتعد تلك المعلومات أحدث ما كشفت عنه الوثائق التي سربها الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودين.

وأظهرت الوثيقة أن البيانات المتعلقة بمكان المستخدم، والمواقع الإلكترونية التي يزورها، وقائمة اتصالاته هي أهم ما تستهدفه أجهزة المخابرات الأمريكية والبريطانية من خلال اختراق التطبيقات التي تستخدمها الهواتف الذكية.

لكن وكالة الأمن القومي الأمريكية قالت في بيان لها إنها لا تهتم إلا بالبيانات التي تتعلق "بأهداف استخباراتية خارجية مشروعة".

وأضاف البيان: "أي مزاعم بأن وكالة الأمن القومي الأمريكية تركز خلال جمعها للبيانات على استهداف عمليات التواصل اليومية للأمريكيين عبر الهواتف الذكية أو شبكات التواصل الاجتماعي غير صحيحة".

وأورد تقرير نشرته صحف "نيويورك تايمز"، و"برو بابليكا"، و"الغارديان" البريطانية، أن وكالة الأمن القومي الأمريكية، ووكالة الاستخبارات البريطانية المعروفة باسم مقر الاتصالات الحكومية، تتعاونان معا منذ عام 2007 من أجل تطوير طرق تهدف إلى الوصول إلى معلومات عبر اختراق التطبيقات التي تستخدمها الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية.

لكن حجم ما تجمعه تلك الأجهزة من معلومات لا يزال غير واضح.

معلومات أشمل

وتظهر عدة تقارير أن تلك البيانات جرى الحصول عليها من مصادر متنوعة من خلال تطبيقات الخرائط والألعاب والشبكات الاجتماعية، وذلك عن طريق وسائل مماثلة لتلك التي تستخدم في اعتراض حركة الإنترنت عبر الهواتف المحمولة، وبيانات الرسائل النصية.

ونقلت وثيقة صادرة عن مقر الاتصالات الحكومية البريطانية عام 2008 أن هذا البرنامج المشترك الخاص بجمع المعلومات "يعني أن من يستخدم برامج مثل خرائط غوغل عبر هاتفه الذكي فإنه يعمل على دعم النظام التابع لمقر الاتصالات الحكومية البريطانية".

وأوضح تقرير آخر صدر عن نفس الوكالة البريطانية عام 2012 الطريقة التي يجري من خلالها جمع المعلومات عبر تطبيق اللعبة الشهيرة "أنغري بيرد" على الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل آندرويد، والتي جرى تحميلها على الهواتف الذكية ما يرقب من 1.7 مليار مرة في شتى أرجاء العالم.

إلا أن الوكالة البريطانية قالت إنها لا تعلق على أمور تخص العمل الاستخباراتي، وأضافت أن جميع أنشطتها "ضرورية، ومصرح بها".

وتحدثت وثيقة تابعة لوكالة الأمن القومي الأمريكية عن طريقة فريدة يمكن من خلالها للمحللين التابعين لها أن يحصلوا على معلومات أشمل من خلال تلك التطبيقات، وتشمل تلك الطريقة المواقع والهواتف التي تتصل بها، والملفات التي حملها المستخدم، والمواقع الإلكترونية التي زارها بالإضافة إلى قوائم الأصدقاء.

وقالت وزارة العدل الأمريكية الاثنين إنها توصلت لاتفاق مع خمس شركات رئيسية تعمل في مجال الإنترنت بشأن طلب تلك الشركات نشر المعلومات الخاصة بمدى استجابتها للأوامر التي تتلقاها من وكالة الأمن القومي الأمريكية، ومؤسسات أخرى.

وكانت شركات غوغل، وميكروسوفت، وياهو، وفيسبوك، ولينكدان قد رفعت دعاوى قضائية سابقا بشأن تقديم مزيد من المعلومات للجمهور حول ما قدموه لأجهزة الاستخبارات.

المزيد حول هذه القصة