كيري يلتقي لأول مرة بقادة المعارضة الأوكرانية في ميونيخ

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يلتقي وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بقادة المعارضة الأوكرانية في ميونخ، لدعم المتظاهرين المناوئين للحكومة في الصراع الذي بدأ منذ شهرين.

ويضم الاجتماع بطل الملاكمة الأسبق وأحد قادة المعارضة، فيتالي كليتشكو، والسياسي المعارض أرسيني ياتسينيوك، بالإضافة إلى نجمة الغناء الأوكراني، روسلانا.

وكان من المتوقع حضور ممثلين عن الحكومة الأوكرانية هذا الاجتماع.

وعبرت روسيا عن رفضها لاجتماع كيري بالمعارضة، وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حذر في وقت سابق من التدخل في الأزمة التي تشهدها أوكرانيا وهي الأسوأ منذ استقلالها عن الاتحاد السوفيتي عام 1991.

وأعلن بوتين أيضا أنه لن يتم تحويل أية مساعدات لأوكرانيا لحين تعيين حكومة جديدة.

وتهكم رئيس الوزراء الروسي، دميتري روغوزين، في تغريدة على موقع تويتر يوم الجمعة، من انضمام المغنية الأوكرانية روسلانا للمحادثات.

وقال: "يجب الاستماع والأخذ برأيها السديد في البيت الأبيض".

ويأتي إعلان زيارة كيري بعد ساعات من إدانة الرئيس يانوكوفيتش للمعارضة "غير المسؤولة" واتهمها بتأجيج الصراع، ثم أعلن فجأة عن أخذه إجازة مرضية مفتوحة.

وجاء الإعلان عن إجازة يانوكوفيتش بعد جلسة برلمانية هزلية مساء الأربعاء، حيث تدخل الرئيس شخصيًا لمنع الانقسام داخل حزبه الحاكم بخصوص وثيقة العفو.

وقالت المعارضة إن إجازة الرئيس "سياسية"، وهي لا تعفيه من المسؤولية عن إنهاء هذه الأزمة.

مصدر الصورة Getty
Image caption أعلنت روسيا عن رفضها لهذا الاجتماع، وعدم تحويل أية مساعدات لحين تعيين حكومة جديدة

والتقى قادة المعارضة بكبيرة دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي هيلغا شميد والمنسق الخاص للأمم المتحدة روبرت سيري يوم الخميس.

واندلعت المظاهرات في أوكرانيا بعد رفض يانوكوفيتش في نوفمبر/تشرين الثاني لاتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي في مقابل صفقة أخرى مع روسيا تقدر بـ 15 مليار دولار.

وتفاقمت الأزمة وسط ارتفاع سقف مطالب المحتجين لتشمل إقالة الرئيس.

واستمرت المظاهرات رغم تقديم الحكومة مؤخرًا بعض التنازلات تشمل العفو عن المتظاهرين المعتقلين وقبول الرئيس لاستقالة الحكومة.

ويعتصم الآلاف من المتظاهرين في ميدان الاستقلال بالعاصمة كييف من بينهم عدد من النشطاء الذين كانوا يتناوبون على حراسة الحواجز، وذلك بعد اندلاع موجة من العنف قُتل فيها عدد من المتظاهرين.

مصدر الصورة AP
Image caption أدت المواجهات إلى تحويل البلاد إلى ساحة قتال

ووفقًا للمحققين، فقد أدت المواجهات إلى مقتل أربعة أشخاص والقبض على 234 شخص في أنحاء البلاد.

وسيشمل العفو الذي أصدرته الحكومة جميع المحتجزين من بينهم المتهمون بجرائم خطرة.

المزيد حول هذه القصة