الجيش الأوكراني يحض يانوكوفيتش على اتخاذ إجراءات عاجلة لحل الأزمة

مصدر الصورة Reuters
Image caption تأتي تصريحات الجيش بعد أن أقر يانوكوفيتش عفوا شاملا عمن اعتقلوا في المظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها البلاد

طالب الجيشُ الأوكراني الرئيسَ فيكتور يانوكوفيتش باتخاذ إجراءات عاجلة تعيد الاستقرار في البلاد التي تشهد موجة عارمة من المظاهرات المناهضة للحكومة.

وكان يانوكوفيتش أصدر عفوا عن المحتجين المعتقلين.

من ناحية أخرى، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في تصريح له الجمعة، أن الإجراءات التي قدمها يانوكوفيتش لتلبية مطالب المحتجين ليست كافية.

وقال كيري في تصريحات للصحفيين، في أعقاب المحادثات التي أجراها في العاصمة الألمانية برلين مع نظيره الألماني، فرانك والتر شتاينماير، إن العروض التي قدمها يانوكوفيتش "ما زالت إجراءات إصلاحية غير كافية".

وأضاف أن الرئيس الأوكراني بحاجة إلى إجراءات أبعد من قانون العفو الذي أصدره بحق المعتقلين، مؤكدا على أنه إذا ما ظهرت بوادر انفراج حقيقية تمنح الفرصة للمعارضة المشاركة في السلطة، فستعمل الولايات المتحدة على حث المتظاهرين للتعاون من أجل "الوحدة" والسلام ونبذ العنف.

"إجازة سياسية"

ومن المقرر أن يلتقي كيري بقادة المعارضة الأوكرانية في ميونيخ، لدعم المتظاهرين المناوئين للحكومة في الصراع الذي بدأ منذ شهرين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يأتي إعلان زيارة كيري بعد ساعات من إدانة الرئيس يانوكوفيتش للمعارضة التي وصفها "بغير المسؤولة"

ويحضر الاجتماع بطل الملاكمة السابق، فيتالي كليتشكو، والسياسي المعارض أرسيني ياتسينيوك، بالإضافة إلى نجمة الغناء الأوكراني، روسلانا.

وكان من المتوقع حضور ممثلين عن الحكومة الأوكرانية هذا الاجتماع.

وعبرت روسيا عن رفضها لاجتماع كيري بالمعارضة.

وحذرالرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق من التدخل في الأزمة التي تشهدها أوكرانيا، وهي الأسوأ منذ استقلالها عن الاتحاد السوفيتي عام 1991.

ويأتي إعلان زيارة كيري بعد ساعات من إدانة الرئيس يانوكوفيتش للمعارضة التي وصفها بـ "غير المسؤولة" واتهمها بتأجيج الصراع، ثم أعلن فجأة عن أخذه إجازة مرضية مفتوحة، وصفتها المعارضة بأنها "سياسية" لا تعفيه من المسؤولية عن إنهاء هذه الأزمة.

واندلعت المظاهرات في أوكرانيا بعد رفض يانوكوفيتش في نوفمبر/تشرين الثاني لاتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي وإبرامه صفقة بديلة مع روسيا تقدر بـ 15 مليار دولار.

وتفاقمت الأزمة وسط ارتفاع سقف مطالب المحتجين لتشمل إقالة الرئيس.

واستمرت المظاهرات رغم تقديم الحكومة مؤخرًا بعض التنازلات تشمل العفو عن المتظاهرين المعتقلين وقبول الرئيس لاستقالة الحكومة.

ويعتصم الآلاف من المتظاهرين في ميدان الاستقلال بالعاصمة كييف من بينهم عدد من النشطاء الذين كانوا يتناوبون على حراسة الحواجز، وذلك بعد اندلاع موجة من العنف قُتل فيها عدد من المتظاهرين.

ووفقًا للمحققين، فقد أدت المواجهات إلى مقتل أربعة أشخاص والقبض على 234 شخص في أنحاء البلاد.

المزيد حول هذه القصة