السماح للناشط المعارض الذي خطف وضرب بمغادرة أوكرانيا

بولاتوف مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول بولاتوف انه تم صلبه

سمحت السلطات الأوكرانية لزعيم المعارضة دميترو بولاتوف الذي تعرض للخطف والتعذيب بمغادرة البلاد من أجل العلاج، وفقاً لما أفادت تقارير.

وبولاتوف الذي يرقد حاليا في مستشفى في كييف، ظهر على شاشة تلفزيون محلي الأسبوع الماضي وعلى وجهه جرح بالغ وقد فقد جزءاً من أذنه.

وقال الزعيم المعارض إنه احتجز لثمانية أيام.

وباتت قضيته محور الاحتجاجات التي تطالب الرئيس فيكتور يانكوفيتش بالاستقالة.

ويحتشد حالياً آلاف الأوكرانيين في ساحة الميدان، مهد تظاهراتهم.

وقدم يانكوفيتش سلسلة من التنازلات واستقالت حكومته. لكن المتظاهرين الذين يفضلون تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي عليها مع روسيا، لم تقنعهم خطوة الرئيس.

ويتزعم بولاتوف المجموعة التي تتولى حماية المتظاهرين ومخيماتهم والطرق المغلقة. فقد أثره في 22 يناير/ كانون الثاني وعاد وظهر بعد ثمانية أيام في ‘حدى ضواحي كييف.

وقال لوسائل الأعلام انه تم صلبه من قبل خاطفيه الذين قال إنهم يتحدثون بلهجة روسية.

وعبر زعماء المعارضة والدبلوماسيون الغربيون عن سخطهم من الحادث.

المزيد حول هذه القصة