المكسيكي التائه في المحيط "فكر في الانتحار مرتين"

مصدر الصورة AFP
Image caption على الرغم من أن اليأس تملكه أحيانًا إلا أنه كان يقول لنفسه: "لم أكن أعتقد أني سأموت. كنت أقول لنفسي دائمًا إني سوف أنجو."

قال خوسيه سلفادور ألفارينغا، المكسيكي الذي يزعم أنه أمضى 13 شهرًا تائها في المحيط الهادئ، إنه فكر في الانتحار مرتين عندما أصابه اليأس من "الجوع والعطش".

وأضاف ألفارينغا في حديث صحفي لشبكة سي إن إن مكسيكو أن الخوف منعه من الإقدام على قتل نفسه، غير إنه كان على يقين أنه سيستطيع تخطي الأزمة.

وكان ألفارينغا، الذي عثر عليه في جزر مارشال، قد أبحر من المكسيك في رحلة مع صديقه على متن قارب من الألياف الزجاجية، طوله سبعة أمتار، في ديسمبر/كانون الأول 2012.

وقد لقي صديقه حتفه في البحر.

وأكدت سلطات جمهورية السلفادور أنها تعمل مع نظيرتها في جزر مارشال لاستعادة مواطنها ألفارينغا.

"سوف أنجو"

وكان سكان من جزيرة إبون أتول قد نجحوا في انقاذ ألفارينغا يوم الخميس.

وقال لسي إن إن "لم أكن أريد الموت جوعًا أو عطشًا. كان الوضع صعبًا للغاية."

وأضاف أن المياه جرفته عندما توقف محرك القارب عن العمل وسط هبوب رياح شمالية قوية وارتفاع الموج. ولم يستطع التقاط إشارات الراديو ليبعث برسالة استغاثة.

وعلى الرغم من أن اليأس كان يصيبه أحيانًا إلا أنه لم يفقد الأمل إذ أخبر سي إن إن "لم أكن أعتقد أني سأموت. كنت أقول لنفسي دائمًا إنني سوف أنجو."

ويزعم ألفارينغا أنه نجح في البقاء على قيد الحياة، في رحلته التي استمرت ثمانية آلاف كيلومتر، عن طريق صيد السمك، والطيور، والسلاحف، باستخدام يديه فقط.

ويذكر أن ثلاثة صيادين مكسيكيين قد تعرضوا لحادث مشابه إذ أنقذوا في أغسطس/آب 2006 بعد تسعة أشهر من الانجراف في مياه المحيط الهادئ، حسبما أفادوا. وقد ساعدتهم مياه الأمطار، والأسماك على البقاء أحياء.

وعادة ما وجد أولئك الذين تعرضوا لمحن مشابهة من جزيرة كيريباتي ملاذا في جزر مارشال.

المزيد حول هذه القصة