قبلة تكشف هوية لص مجوهرات في باريس

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على لص سرق متجر مجوهرات في باريس بالاستعانة بالحمض النووي الذي تركه على وجنة إحدى الرهائن بعد تقبيلها. مصدر الصورة AFP
Image caption اللص قبل الرهينة على وجنتها لطمأنتها.

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على لص سرق متجر مجوهرات في باريس بعد تحليل الحمض النووي الذي تركه على وجنة إحدى الرهائن بعد تقبيلها، حسب صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية.

واحتجز اللص، بمساعدة شخص آخر، موظفة بالمتجر في أبريل/نيسان الماضي، وقيدها في منزلها وسكب عليها ماء، وزعم أنه بنزين، وهددها بإشعال النار فيها إن لم تتعاون معه.

وقال مصدر في الشرطة، لم يكشف عن اسمه، للصحيفة إن المشتبه به - البالغ من العمر 22 عاما - والمعتقل حاليا في جنوب فرنسا لضلوعه في جرائم أخرى، إنه قبل الرهينة لـ"تهدئتها من آثار الصدمة".

واقتاد الرجلان الملثمان السيدة إلى داخل منزلها وهدداها بإشعال النار فيها إن لم تخبرهما عن شفرة أجهزة الإنذار والخزائن في المتجر.

وتوجه أحدهما إلى المتجر لسرقته، في حين ظل الآخر مع السيدة واحتجزها لمدة أربع ساعات.

وبمجرد تحررها، أبلغت السيدة الشرطة، التي أخذت عينة من الحمض النووي الذي تركه اللص على وجنتها، وهو الذي أدى في النهاية إلى القبض على المتهم وإيداعه الحبس في 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

وكانت فرنسا قد شهدت موجة من عمليات السطو على متاجر المجوهرات العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة