مقتل مشتبه به بتدبير تفجير فولغوغراد في روسيا

Image caption المتشددون توعدوا بعملية في الأولمبياد.

أعلنت أجهزة الأمن الروسية في داغستان أنها قتلت مشتبها به بتدبير الهجوم الانتحاري في فولغوغراد، عندما حاصرت بيتا كان موجودا به.

وأوضحت أن جمال الدين ميرزاييف، وعمره 30 عاما، أطلق النار ورجل آخر معه على أفراد الأمن الذين حاصروا بيتهما.

واستسلم رجل ثالث في بلدة إيزبيرباش.

وقد قتل 34 شخصا في هجومين بالقنابل بمدينة فولغوغراد، أواخر ديسمبر/كانون الأول.

وكشف عن هوية المهاجمين الأسبوع الماضين وهما عسكر صمدوف وسليمان ماغوميدوف، المنتميان إلى جماعة متشددة في مدينة بوينكسك في داغستان.

واعتقلت أجهزة الأمن رجلين متهمين بمساعدتهما في داغستان. وحسب موقع نيولايف الروسي، فإن الرجلين متهمان بنقل المهاجمين في شاحنة وسط التبن.

وتقوم روسيا بعمليات أمنية كبرى بمناسبة احتضانها الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة سوتشي، والتي تفتتح الجمعة.

هدية لبوتين

وعلى شريط فيديو بث على الانترنت ظهر رجلان يبدو أنهما صمدوف وماغوميدوف وهما يحذران الرئيس بوتين ويعدانه بهدية في الأولمبياد.

وعندما كان الروس يحضرون لاحتفالات العام الجديد يوم 29 ديسمبر/كانون الأول، فجر انتحاري نفسه في مدخل محطة قطار، مخلفا 18 قتيلا.

ونسبت وسائل إعلام روسية التفجير إلى صمدوف.

وفي اليوم التالي فجر انتحاري ثان نفسه في حافلة مخلفا 10 قتلى و6 جرحى.

المزيد حول هذه القصة