"المرأة التي نسيتها سيدني"... توفيت في منزلها وعثر عليها بعد سبع سنوات

مصدر الصورة Getty
Image caption أحد ضباط الشرطة قال إن وود عاشت حياة منعزلة.

قالت الشرطة الأسترالية إن ناتالي وود أمضت سبع سنوات بعد وافتها المنية في بيتها، قبل أن يتم إكتشاف جثتها.

وقد اكتشفت الشرطة جثة وود في بيتها في سيدني في شهر يوليو/ تموز 2011. ويعتقد أنها توفيت سنة 2004.

وتقول الشرطة إن سبب الوفاة قد يكون سقوط وود على الأرض، غير أنه أصبح " من المستحيل على خبراء الطب الشرعي" تحديد سبب الوفاة نظرا لطول المدة.

وقد أطلقت وسائل الإعلام على وود لقب "المرأة التي نسيتها مدينة سيدني".

ولدت وود في عام 1924.

وقال أحد ضباط الشرطة للمحققين إن وود عاشت حياة منعزلة إلى درجة أنها كانت تفتح الباب فقط عند سماع طرقات خاصة".

وقد تم العثور على الخواتم والمقتنيات القيمة داخل البيت بينما لم يعثر على تليفزيون أو ثلاجة أو مرتبة أو حقيبة يد.

وقد غطت خيوط العنكبوت معظم أرجاء البيت، ودخلت أفرع الأشجار إلى الدور العلوي للبيت.

وقالت أنيد دافيس، زوجة أخ وود، إن آخر مرة رأت فيها وود كانت في 2004 من خلال نافدة حافلة النقل العام.

وقالت دافيس "السبب الوحيد الذي منعنا من استمرار التواصل هو اصابة زوجي بمرض الخرف"

وتسعى دافيس وبعض أقارب وود إلى الحصول على تركتها.

المزيد حول هذه القصة