البرازيل: اشتباكات عنيفة تشوب مظاهرات ضد أسعار المواصلات

مصدر الصورة AP
Image caption اندلعت الاشتباكات في ساعة الذروة

اندلعت اشتباكات عنيفة في البرازيل بين مئات المتظاهرين وقوات الشرطة أثناء احتجاجات على ارتفاع أسعار تذاكر وسائل النقل العام.

واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، بينما رشق المتظاهرون قوات الشرطة بالحجارة والقنابل الحارقة.

وأصيب سبعة أشخاص، بينهم مصور تلفزيوني في حالة حرجة، كما اعتقلت الشرطة 20 شخصا، حسبما أفادت صحيفة أو غلوبو.

وفي العام الماضي، تحولت مظاهرات مشابهة إلى حركة احتجاجية على مستوى البلاد ضد الفساد والإنفاق المفرط على الاستعدادات لبطولة كأس العالم التي تستضيفها البرازيل بين يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز.

واندلعت تلك المظاهرات في نهاية مايو/ ايار 2013 في مدينة ساو باولو عندما أعلنت السلطات المحلية هناك زيادة أسعار التذاكر.

وبعد أسابيع من الاحتجاجات، ألغت السلطات الزيادة، وأعلنت الحكومة الفيدرالية تقديم دعم مالي للسلطات المحلية في ساو باولو.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن إدواردو بايس، رئيس بلدية ريو ديجانيرو، أن زيادة بنسبة تسعة بالمئة في تعريفة المواصلات سيبدأ تطبيقها يوم الجمعة.

وبذلك يرتفع سعر تذكرة حافلات النقل من 2.75 ريال برازيلي (1.20 دولار) إلى 3 ريالات (1.30 دولار).

ودعا نشطاء إلى التظاهر احتجاجا على الزيادة. وبدأت المظاهرات على نحو سلمي، حيث تجمع مئات المتظاهرين قبالة كتدرائية كانديلاريا بوسط ريو ديجانيرو، قبل أن يتحركوا في مسيرة باتجاه محطة رئيسية لقطارات الأنفاق.

وقفز بعض المتظاهرين فوق بوابات المحطة وهشموا ماكينات صرف التذاكر. وأطلقت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع، بينما رشقها متظاهرون بالقنابل الحارقة.

واندلعت الاشتباكات في ساعة الذروة بالمدينة، ما تسبب في حالة من الهلع لدى الركاب الذين أصيب بعضهم.

وزادت الاشتباكات العنيفة المخاوف بشأن الأمن أثناء فعاليات بطولة كأس العالم التي تبدأ في ساو باولو يوم 12 يونيو/ حزيران وتنتهي يوم 13 يوليو/ تموز.

ومن المقرر كذلك أن تستضيف مدينة ريو ديجانيرو دورة الألعاب الأولمبية في عام 2016.

المزيد حول هذه القصة